من آثار الدمار الذي تعرض له ملعب غزة خلال قصفه في 2006 (الأوروبية)
وعد الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جيروم فالكه اليوم في ساو باولو بترميم ملعب فلسطين في قطاع غزة الذي قصفته إسرائيل بشكل جزئي خلال عدوانها على القطاع قبل أيام.
 
وأكد فالكه -في تصريح نشره موقع الفيفا على شبكة الإنترنت- "نعتقد أن إعادة بناء البنى التحتية الكروية التي تهدمت جراء القصف هي من أبرز اهتماماتنا"، وأضاف أن "لعبة كرة القدم تجمع الناس، ونحن سوف ندعم إعادة بناء كل ما هو ضروري في البنى التحتية التي تتضرر خلال أي كارثة".

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قصف ملعب فلسطين الذي يستضيف مباريات المنتخب الفلسطيني ويتسع لنحو عشرة آلاف متفرج، مما ألحق أضرارا جسيمة -قدرت بملايين الدولارات- بالملعب ومبنى آخر مجاور له، كما تسبب في إحداث أربع حفر كبيرة في أرضية الملعب.

وبرر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قصف الملعب -في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم- بأن "الملعب استعمل كمربض لراجمات الصواريخ التي طالت القدس وتل أبيب".

وسبق للاتحاد الدولي -الذي ساهم من قبل في دعم مشاريع رياضية تتعلق بكرة القدم في قطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل- أن ساهم في إعادة بناء الملعب ذاته بعد قصفه عام 2006.

وبدأت إسرائيل هجومها على قطاع غزة يوم 14 من الشهر الجاري باغتيال الرجل الثاني في كتائب القسام أحمد الجعبري، في إطار عملية استمرت ثمانية أيام وأطلقت عليها اسم "الزوبعة"، وأسفرت عن استشهاد 174 فلسطينياً وإصابة نحو 1400 آخرين، وردّت عليها الفصائل الفلسطينية بإطلاق قذائف صاروخية وصل بعضها إلى مدينة تل أبيب والقدس، وأدّت إلى مقتل وجرح عشرات من الإسرائيليين.

المصدر : الفرنسية