سوء النتائج وراء إقالة مينزيس (الفرنسية)
أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم اليوم أنه أقال مدرب المنتخب الأول مانو مينزيس من منصبه بعد حملة انتقادات بسبب سوء النتائج.

وأوضح الاتحاد في مؤتمر صحفي أن اسم المدرب الجديد "سيكشف في يناير/كانون الثاني" قبل عام ونصف العام من انطلاق منافسات مونديال 2014 في البرازيل.

وكان مينزيس عين مدربا للمنتخب في عهد رئيس الاتحاد السابق ريكاردو تيكسييرا خلفا لكارلوس دونغا بعد رفض موريسي راماليو المهمة وبعد خروج البرازيل من ربع نهائي مونديال 2010 بخسارتها أمام هولندا 1-2، وبموجب عقد يمتد حتى مونديال 2014.

لكن الانتقادات بدأت تتصاعد ضده بعد خروج "سيليساو" من ربع نهائي كوبا أميركا 2011، ثم تبعها فشل المنتخب الأولمبي الذي قاده في أولمبياد لندن 2012 فاهتزت الثقة به.

وبدأت أسهم لويز أنطونيو فينكر مينزيس تتصاعد عندما كان مدربا لغريميو من 2005 إلى 2007 حيث قاده إلى نهائي كأس ليبرتادوريس (دوري أبطال أميركا الجنوبية) الذي خسره أمام بوكا جونيورز الأرجنتيني.

وصنع المدرب اسمه بشكل حقيقي عندما انتشل كورينثيانز، أحد أكثر الأندية شعبية في البرازيل، من الدرجة الثانية عام 2008 وقاده إلى لقب كأس البرازيل في العام التالي.

المصدر : وكالات