غياب نادال خلال الفترة الأخيرة حرم عشاق الكرة الصفراء من ألمع أبطالها (الأوروبية)
أعلن نجم التنس الإسباني رافايل نادال أمس الثلاثاء معاودته التمارين بعد ابتعاده لعدة أشهر بسبب إصابة في ركبته اليسرى أجبرته على الانسحاب من بطولات متتالية، كانت أخراها بطولة أميركا المفتوحة في نهاية أغسطس/آب الماضي.

وأكمل نادال -الذي تراجع إلى المركز الرابع في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين- حصة تدريبية تحت أنظار مدربه وعمه توني نادال في منشأة تدريب مغلقة بمسقط رأسه في مدينة ماناكور بجزيرة مايوركا.

وقال نادال الحاصل على 11 لقبا في البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام) -على صفحته بموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي- "أجريت تدريبي الأول بعد أسابيع، أنا أتحسن وآمل المواصلة على هذا النحو".

وكان نادال (26 عاما) ابتعد عن الملاعب منذ 28 يونيو/حزيران الماضي بعد خسارته المفاجئة أمام التشيكي لوكاس روسول بالدور الثاني لبطولة ويمبلدون الإنجليزية، فغاب عن منافسات دورة الألعاب الأولمبية، وبطولة فلاشينغ ميدوز، وعدد من دورات الأساتذة (ماسترز) للألف نقطة، وبطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في نهاية العام، وأيضا عن الدورين نصف النهائي والنهائي لكأس ديفيس.

وتسبب غياب نادال في حرمان عالم الكرة الصفراء من أحد أهم أضلاع الرباعي الكبير -الذي يضم أيضا الصربي نوفاك ديوكوفيتش، والسويسري روجيه فيدرر، والبريطاني أندي موراي- طيلة النصف الثاني من الموسم.

المصدر : وكالات