الريال يسعى لتقليص الفارق وبرشلونة يريد أن يقف التاريخ إلى جانبه (الفرنسية-أرشيف)
 
يشهد ملعب "كامب نو" اليوم الأحد مواجهة جديدة لعملاقي الكرة الإسبانية (الكلاسيكو) حيث يستضيف برشلونة غريمه التقليدي ريال مدريد في المرحلة السابعة من الدوري.
 
ويسعى الريال لتقليص الفارق مع الفريق الكتالوني المتصدر والذي بلغ ثماني نقاط بعد ست مراحل فقط من المسابقة على مدار أقل من  شهرين.
 
وقال المدير الفني للريال جوزيه مورينيو إن فريقه يهتم بتقديم مباراة جيدة، مشيرا إلى أنهم يأملون للوصول "للمستوى الذي توجنا من خلاله باللقب الموسم الماضي".
 
وعلى الرغم من أن هزيمة الريال ستوسع الفارق إلى 11 نقطة، لكن مورينيو أكد أن التعادل سيكون نتيجة جيدة أيضا.

استحقاق التاريخ
ومن جهته يأمل برشلونة أن يقف التاريخ إلى جانبه، إذ أنه واصل طريقه للفوز باللقب كل مرة زاره فيها فريق العاصمة والفارق الذي يفصل بينهما ثماني نقاط أو أكثر.

أكثر من أربعمائة مليون مشاهد سيتابعون القمة (رويترز-أرشيف)

وكانت المرة الوحيدة التي زار فيها ريال "كامب نو" والفارق الذي يفصله عن برشلونة ثماني نقاط بالتحديد موسم 1990-1991، وقد خرج حينها صاحب الأرض بقيادة المدرب الهولندي يوهان كرويف فائزا 2-1 بالمرحلة الـ18 في طريقه لإحراز اللقب.

وحل ريال مدريد ضيفا على برشلونة متخلفا بأكثر من ثماني نقاط خلال موسم 2005-2006 حين كان الفارق بينهما 11 نقطة وتعادلا 1-1 (فاز برشلونة ذهابا في مدريد 3-صفر) وموسم 2008-2009 حين كان الفارق تسع نقاط وفاز صاحب الأرض 2-صفر (ثم تكرر الأمر إيابا 6-2). وفي المناسبتين تمكن برشلونة من إحراز اللقب في نهاية المطاف.

حضور كبير
وتوقعت شركة "ميديابرو" المسؤولة عن إنتاج وتوزيع إشارة البث التلفزيوني للكلاسيكو وصول عدد متابعي هذه المباراة إلى أربعمائة مليون مشاهد حول العالم.

وستبث المباراة مباشرة في أكثر من ثلاثين دولة عبر شبكات عالمية معروفة مثل سكاي سبورتس والجزيرة الرياضية وأي أس بي أن.

ويغطي المباراة -وفق ميديابرو- حوالي خمسمائة عنصر ما بين منتج وفني ومعلق، يعملون لأكثر من ثلاثين محطة تلفزيونية.

المصدر : وكالات