منتخب الجزائر سيعول على عدد من اللاعبين الشباب في أمم أفريقيا 2013 (الأوروبية)

طارق آيت إفتن-الجزائر

بعدما تعرف منتخب الجزائر على منافسيه في كأس أمم أفريقيا 2013 التي ستقام في جنوب أفريقيا مطلع العام المقبل، عقب عملية القرعة التي أوقعت "الخضر" في المجموعة الرابعة رفقة منتخبات تونس وتوغو وساحل العاج، انقسم الشارع الرياضي الجزائري بمن فيهم المختصون إلى متفائل ومتحل بالواقعية.

أغلب المراقبين أجمعوا على أن مردود محاربي الصحراء تحسن كثيرا منذ قدوم المدرب وحيد حاليلوزيتش الذي تمكن من حصد ثمانية انتصارات وتعادل وهزيمة يتيمة. كما سجلت القاطرة الأمامية "للخضر" في عهده 21 هدفا خلال عشر مباريات فقط، هذا إضافة إلى تطور الأداء وتغير طريقة اللعب بالاعتماد على الهجوم أكثر من الدفاع.

ولم تتوقف قائمة إيجابيات المدرب الجديد عند حد النتائج المحققة والأداء الذي يعرف تحسنا متواصلا، بل تمكن رفقاء سفيان فيغولي بفضل تلك النتائج من تسلق سلم ترتيب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وبلوغ المركز الـ24 عالميا الذي يعتبر الأفضل في تاريخ الكرة الجزائرية. لكن رغم كل هذه الإيجابيات، بقيت الآراء والتكهنات متباينة بالجزائر ويبدو أن الآمال لم ترتق إلى مستوى الأهداف التي حددها الاتحاد المحلي لكرة القدم.

زاوي: على المنتخب الجزائري أن يعد بجدية ليكون في مستوى التطلعات (الجزيرة)

اختبار حقيقي
المدافع السابق للمنتخب الجزائري سمير زاوي أكد أن أمم أفريقيا 2013 "ستكون اختبارا حقيقيا للمدرب حاليلوزيتش والمنتخب الذي أعده في الفترة الماضية، خاصة وأن الجزائر وقعت في مجموعة تضم أقوى منتخبات القارة، لذلك يجب على المنتخب الجزائري أن يعد بجدية ليكون في مستوى التطلعات، لأن المأمورية لن تكون سهلة والإقصاء منذ الدور الأول أمر وارد إن لم يتعامل الخضر مع منافسيهم كما يجب".

وأضاف نجم نادي أولمبي الشلف في حديثه للجزيرة نت أن "هناك جيلا جديدا من اللاعبين في صفوف المنتخب الوطني حققوا نتائج جيدة في التصفيات ولكن لا يجب أن نكون متفائلين كثيرا لأننا لم نواجه منتخبات قوية بعد، كما أن العناصر الحالية تنقصها الروح القتالية التي كانت موجودة عندما كان رابح سعدان مدربا للمنتخب".

وعن توقعاته قال زاوي "سنرى كيف ستسير الأمور في جنوب أفريقيا وسنحكم على المدرب واللاعبين حينها، وأود أن أشير إلى أنني كنت أتمنى مواجهة تونس في آخر مباريات المجموعة لأن ملاقاة نسور قرطاج في بداية المنافسة سينهكنا بدنيا وسيعقد الأمور في بقية المشوار خاصة في حالة التعثر".

بسكري: مفتاح التأهل هو الفوز على تونس وتوغو واللعب بأريحية أمام ساحل العاج (الجزيرة)

مواصلة الانتصارات
من جانبه اعتبر رئيس نادي المدربين الجزائريين مصطفى بسكري أن اللعب أمام تونس منذ البداية "قد يكون سلاحا ذا حدين لأن المباراة ستكون حاسمة بالنسبة للمنتخبين، إذ أرشح ساحل العاج لتصدر المجموعة ليترك رفقاء ديدييه دروغبا الصراع بين الجزائر وتونس وتوغو على التأشيرة المتبقية للمرور إلى دور الثمانية، فلا مجال للخطأ، ومفتاح التأهل هو الفوز على تونس وتوغو واللعب بأريحية أمام ساحل العاج".

وأضاف المدرب السابق لنصر حسين داي في حديثه للجزيرة نت أن "الجزائر ستدخل المنافسة بصفة منتخب كبير وسيحسب لها ألف حساب، لذلك يجب على اللاعبين التحلي بالثقة ومواصلة سلسلة الانتصارات رغم أن المنافسة ستكون أقوى وأصعب، أرى أن بطولة 2013 فرصة للخضر ليثبتوا أنهم حقا يستحقون المرتبة الثانية أفريقيا والـ24 عالميا".

وفي انتظار انطلاق المحفل الكروي الأفريقي الأكثر شعبية بعد أقل من ثلاثة أشهر، تبقى آمال الجزائريين معلقة على عناصر شابة كسفيان فيغولي ورياض بودبوز وهلال سوداني وإسلام سليماني والياسين كادامورو وآخرين إضافة لخبرة المدرب حاليلوزيتش لبلوغ أبعد نقطة ممكنة في نهائيات كأس أمم أفريقيا 2013.

المصدر : الجزيرة