شولتز يشغل وقته بالاهتمام بأطفال الأسر المحرومة لتشجيعهم على ممارسة الرياضة (دويتشه فيلله)

 قال ملاكم الوزن الثقيل الألماني السابق أكسل شولتز إن رياضة الملاكمة تساعد الأطفال على الابتعاد عن العنف من خلال الالتزام بقواعد اللعبة، نافيا كونها تذكي الروح القتالية لدى الأطفال.

ويعمل شولتز حاليا سفيرا لمنظمة لاوريوس الخيرية التي تتخذ من أفكار الرئيس الجنوب أفريقي السابق نيلسون مانديلا في التغيير الاجتماعي عن طريق الرياضة مبدأ لعملها، ويشغل وقته بالاهتمام بأطفال الأسر المحرومة ليشجعهم على ممارسة الرياضة. 

وقال الملاكم السابق إن الرسالة التي يريد توصيلها للأطفال هي ممارسة الرياضة والانضمام للمراكز "إذ أن من المهم جدا للصغار أن يتعلموا أن هناك قواعد معينة يجب على المرء الالتزام بها خلال حياته". 

وأضاف "الرياضة لها قواعد واضحة. إذا ما عرقلت شخصا ما خلال مباراة القدم، فإن النتيجة هي البطاقة الحمراء. إذا ما لكمت خصمي في الحلبة خلف رأسه، فإن هناك إنذارا، وفي المرة الثانية سأخسر النزال. نوضح ذلك للصغار وأن هناك نتائج متوقعة لأفعالنا. من يضرب أحدا على الطريق فإن نتيجة عمله هذه ستكون السجن".  

وتابع "الملاكمة نوع مميز من الرياضة، على المرء أن يقاتل فيها ويفوز. لكن بنفس الوقت أن يحافظ على القواعد خلال النزال". 

وقال "هناك انتقاد يوجه إلينا، بأننا نذكي الروح القتالية لهؤلاء الأطفال من خلال عملنا هذا. لكننا نقول إن الأطفال هنا يتعلمون السيطرة على قبضاتهم. مثال على ذلك طفل يبلغ سن الـ13 من العمر. كان يضرب الجميع في الشارع. وبعد أن انضم إلى مشروعنا، بدأ يأتي بانتظام إلى التدريب، وأصبح ملتزما في تصرفاته، لم يعد يضر أحدا في الشارع، بل فاز بكل نزال خاضه. وهو سعيد جدا بما يقوم به".

يُشار إلى أن  شولتز بدأ الاحتراف عام 1990 وأنهى مسيرته الرياضية عام 2006. فاز بـ26 نزالا منها 11 بالضربة الفنية القاضية. وخسر خمس مباريات اثنتان منها بالضربة الفنية القاضية. وتعادل في نزال واحد. ويبلغ من العمر الآن 43 عاما.

المصدر : دويتشه فيلله