الاتحاد الصربي نفى العنصرية وحمل اللاعب الإنجليزي روز (يمين) مسؤولية ما حدث (غيتي)
طالب وزير الرياضة الإنجليزي هوغ روبرتسون رسميا اليوم من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، بفرض أقسى العقوبات على صربيا التي اتهم جماهيرها بالعنصرية خلال مباراة للمنتخب الإنجليزي في صربيا، ضمن التصفيات المؤهلة إلى بطولة أمم أوروبا للشباب تحت 21 عاما.

وبعث روبرتسون تقريرا لليويفا وطالب كتابيا من رئيسه ميشال بلاتيني "بالتحقيق في تلك الأحداث فورا، وتسليط أقسى عقوبة ممكنة على المتورطين في أي إساءة عنصرية".

وكانت إنجلترا قد فازت بالمباراة التي جرت بمدينة كروسيفاتش جنوبي صربيا بهدف في الوقت المحتسب بدل الضائع، لتطيح بصربيا وتتأهل إلى كأس أمم أوروبا 2013 للشباب.

وفي نهاية المباراة، اندلع شجار بين اللاعبين والمدربين والجماهير التي أطلقت صيحات
استهجان ضد لاعبي المنتخب الإنجليزي، وتردد أنهم وجهوا إساءات عنصرية للاعبي الفريق الزائر أصحاب البشرة السمراء، ومنهم داني روز لاعب سندرلاند.

في المقابل، نفى الاتحاد الصربي للعبة "قطعيا" أي حادث عنصري ضد لاعبي المنتخب الإنجليزي، محملا مسؤولية ما حدث في نهاية المباراة للاعب داني روز الذي "أتى سلوكا غير رياضي ومتعجرفا تجاه الجماهير الصربية، الأمر الذي جعله ينال بطاقة حمراء".

المصدر : وكالات