فرحة لاعبي منتخب الجزائر بأحد هدفيهم بمرمى منتخب ليبيا (الفرنسية)

طارق آيت إفتن-الجزائر

يومان بعد فوزه على نظيره الليبي بهدفين نظيفين ضمن الدور الحاسم للتصفيات، ولا تزال نشوة تأهل منتخب الجزائر إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا التي ستقام في جنوب أفريقيا مطلع العام المقبل تعم شوارع المدن الجزائرية، وتهز مشاعر الجماهير الكروية التي باتت تحلم منذ الآن بالتتويج بلقب البطولة.

وفي انتظار ما ستسفر عنه نتائج القرعة التي ستجرى في 24 من الشهر الخالي في دوربان، يرشح الشارع الرياضي أشبال المدرب وحيد حاليلوزيتش إلى بلوغ أدوار متقدمة على أراضي "البافانا بافانا"، ويرى في تأهل محاربي الصحراء على حساب نظيره الليبي ميلاد جيل جديد أعاد بريق المنتخب المشارك في مونديال 2010 ورفع راية الجزائر عاليا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

منذ قدوم المدرب البوسني، لاحظ المراقبون أن طريقة لعب "الخضر" قد تطورت كثيرا على جميع الأصعدة وخاصة في الهجوم، إذ تمكن خط الهجوم من هز الشباك 21 مرة خلال عشر مباريات، ليرتفع المعدل التهديفي ويتجاوز الهدفين في كل لقاء. وما زالت الجماهير تطالب بالمزيد من رفقاء نجم نادي فالنسيا سفيان فيغولي خلال "كان" 2013.

ويرى متابعون أن الروح الهجومية في عهد حاليلوزيتش (الذي كان مهاجما كبيرا قبل أن يمتهن التدريب) في المنتخب الجزائري دفعت بمحاربي الصحراء إلى الأمام وأكسبتهم ثقة أكبر مع مرور المباريات، حيث تغيرت طريقة اللعب وأصبحت أكثر جرأة فارتفع المعدل التهديفي وعادت الانتصارات.

بوخليفة: المدرب كسر الحاجز بين لاعبي الدوري المحلي والمحترفين بالخارج (الجزيرة)

متفائل ومتخوف
ورغم الأداء الجيد للمنتخب، انقسم محللون بين متفائل بمردود "الخضر" وحظوظهم في المحفل الأفريقي القادم، ومتخوف من صدمة واقع الميدان ومواجهة أقوى منتخبات القارة.

وأكد رئيس تحرير القسم الرياضي بقناة "دزاير تيفي" سمير بوخليفة أن "المدرب كسر الحاجز بين لاعبي الدوري المحلي والمحترفين بالخارج، حيث اكتشف عشاق المستديرة مهاجمين ممتازين من صناعة محلية وهما إسلام سليماني والعربي هلال سوداني اللذين أصبحا من ركائز المنتخب في فترة وجيزة".

وعن تكهناته بخصوص حظوظ محاربي الصحراء في "كان" 2013، قال بوخليفة للجزيرة نت إنه "من الصعب توقع ما سيحدث في جنوب أفريقيا، خاصة قبل التعرف على منافسي الجزائر، فبعد عملية القرعة ستتوضح الأمور، ولكن شخصيا أتوقع بلوغ دور الثمانية على الأقل، فحاليلوزيتش خبير بأدغال أفريقيا وسيوظف خبرته للذهاب بعيدا في المنافسة القارية المقبلة".

لا للغرور
من جانبه أبدى المدرب الأسبق لنادي مولودية الجزائر نور الدين زكري تخوفه من صدمة محتملة قد تصيب مشجعي "الخضر" والكثير من المتفائلين.

زكري: المأمورية لن تكون سهلة في جنوب أفريقيا (الجزيرة)

وقال في حديثه للجزيرة إن "يجب أن نكون واقعيين، فريقنا الوطني لم يفز إلا على منتخبات متواضعة، فبالنظر إلى ما نملكه من لاعبين كان يجب علينا أن نفوز على ليبيا مثلا بسداسية نظيفة، لعبنا عشر دقائق ممتازة في البداية وسجلنا هدفين ولكن ما تبقى من المباراة لم يكن في مستوى التطلعات".

وكشف "زكرينيو" (كما يلقبه الأنصار) أن "المأمورية لن تكون سهلة في أمم أفريقيا بعد نحو ثلاثة أشهر، فمن المؤكد أن الجزائر ستلعب في مجموعة صعبة لأنها تتواجد في المستوى الثالث من المنتخبات" داعيا "كل الحالمين بالتتويج أن يتجنبوا الوقوع في فخ الغرور، وأن يتحفظوا من عمالقة القارة كساحل العاج ونيجيريا وغانا وزامبيا أيضا".

وتنتظر الجماهير الجزائرية أن يتحسن المركز الـ24 عالميا والأول عربيا الذي تحتله الجزائر في ترتيب فيفا (والذي يعتبر الأفضل في تاريخها) بفضل نتيجة مباراة ليبيا، وبعد ذلك سيكون على أشبال المدرب "وحيد" إثبات قوتهم ومحو كل الشكوك التي تحوم حولهم والعودة بتتويجهم الثاني في المسابقة وفق ما أكده نور الدين قوريشي مساعد المدرب حاليلوزيتش بندوة صحفية عقبت لقاء ليبيا.

المصدر : الجزيرة