جماعات الألتراس تعارض انطلاق الدوري قبل القصاص لقتلى أحداث بورسعيد (الأوروبية)
قرر الاتحاد المصري لكرة القدم تأجيل انطلاق الدوري لأجل غير مسمى لعدم وجود الموافقات الأمنية اللازمة لبدء المباريات، فيما ناشد نادي الزمالك مسؤولي النادي الأهلي الانسحاب من الدوري هذا الموسم للخروج من هذه الأزمة.

وقال الاتحاد -في بيان نشره موقعه الإلكتروني الاثنين- إنه اتخذ هذا القرار في ختام اجتماع عقده مساء الاثنين بتشكيله الجديد برئاسة جمال علام، لعدم وصول خطابات وزارة الداخلية بالموافقة على إقامة المسابقة حتى الآن. وأكد الاتحاد أنه في حالة انعقاد مستمر لمتابعة التطورات.

وفور صدور هذا الإعلان، ناشد رئيس نادي الزمالك ممدوح عباس مسؤولي النادي الأهلي الانسحاب من مسابقة الدوري هذا الموسم.

وأكد عباس -في تصريحاته لوسائل الإعلام- أن مجلس إدارة الأهلي غير قادر على التعامل مع الألتراس، وأنهم السبب الرئيسي في الشكوك حول إمكانية تأمين مباريات الدوري هذا الموسم، "لذا فإن انسحاب الأهلي هو الحل الأمثل".

وأوضح أن "بعض الأندية تنتظر عودة الدوري بفارغ الصبر، ومن ثم فإن قرار التأجيل غير عادل ويشكل أزمة كبيرة من النواحي المادية بالنسبة لها".

وأكد أنه من الممكن إقامة مسابقة الدوري بدون مشاركة الأهلي والمصري، أكثر المعنيين بمجزرة بورسعيد.

وأشار عباس إلى أنه مندهش من قرار الاتحاد خاصة أنه عقد العديد من الجلسات مع قيادات الداخلية ووزارة الرياضة الذين أكدوا له أن الدوري سيقام في موعده وأنه ليست هناك أي نية للتأجيل.

ويخشى كثيرون من قيام جماعات الألتراس من مشجعي كرة القدم في مصر باقتحام المباريات بالقوة لمنع إقامتها.

وتعارض رابطة مشجعي "ألتراس أهلاوي" انطلاق المنافسات المحلية إلا بعد القصاص لقتلى أحداث بورسعيد، وهددت الشهر الماضي باقتحام ملعب مباراة سوبر مصر في حالة إقامتها.

ووقعت أسوأ كارثة رياضية في تاريخ مصر في 1 فبراير/شباط الماضي بسقوط 74 قتيلا في أعمال عنف أعقبت مباراة الأهلي مع المصري في بورسعيد لتلغى مسابقتا الدوري والكأس في البلاد. واتخذت السلطات المصرية قرارا حينها بإيقاف النشاط الكروي المحلي بشكل كامل.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، اقتحم شباب الألتراس مقر الاتحاد المصري وتدريبات فريق الأهلي، بالإضافة إلى إستديوهات القنوات الفضائية الرياضية في ضواحي القاهرة.

وسبق أن قرر الاتحاد المصري تأجيل انطلاق الدوري المصري من 17 سبتمبر/أيلول إلى 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بعد التنسيق بين الجهات الأمنية والأندية المصرية، وحتى توفق الأندية أوضاعها وتتم دراسة إمكانية حضور الجماهير للمباريات.

المصدر : وكالات