رونالدو يتصدر ترتيب هدافي الليغا بـ23 هدفا (الفرنسية)

أبقى فوزان عريضان لبرشلونة وريال مدريد السباق على حاله بين غريميْ الليغا الإسبانية، بعد مباراتين بدتا أقرب إلى بروفة للفريقين قبل إياب الربع النهائي من كأس الملك الأربعاء المقبل، الذي سيكون الكلاسيكو الثالث بينهما هذا الموسم.

وتمكن الريال بفوزه أمس على ضيفه أتليتيكو بلباو من الإبقاء على فارق خمس نقاط تفصله عن ملاحقه المباشر برشلونة، الذي سحق ملقة برباعية كان نصيب ليونيل ميسي منها ثلاثة أهداف كاملة، رفعت رصيده هذا الموسم في الليغا إلى 22 هدفا.

وعاد برشلونة بأربعة أهداف كاملة سجلها في مرمى مضيفه ملقة، كانت باكورتُها رأسية رائعة من ميسي الذي تابع تمريرةً من البرازيلي أدريانو في الدقيقة 33.

ومع مطلع الشوط الثاني أضاف التشيلي أليكسيس سانشيز هدفا ثانيا، ليعود ميسي ويعمّق الفارق بتسديدة في الدقيقة 52، ثم يضيف هدفا رابعا بقذفة أخرى، قبل تسع دقائق من نهاية الوقت الرسمي.

وبتسجيله الثلاثية الرابعة هذا الموسم، بات ميسي على بعد هدف واحد من غريمه رونالدو لاعب ريال مدريد، الذي سجل 23 هدفا.

ولم يقحم مدرب برشلونة ثلاثة من أهم لاعبيه، هم تشافي هرنانديز وكارلوس بويول وسيسك فابريغاس، وفضّل إراحتهم تحضيرا لإياب ربعِ نهائيِ كأس الملك ضد ريال مدريد، الذي خسر مباراة الذهاب ضد النادي الكتالوني في ملعبه بهدفين لهدف.

ميسي سجّل أمس ثلاثيته الرابعة هذا الموسم (الفرنسية)
رباعية الريال
ورغم فوز برشلونة، حافظ الريال على الفارق بينه وبين خصمه العنيد بعدما كسب أمس ثلاثة نقاط من مباراة ضد ضيفه أتليتيكو بلباو، سجّل فيها هو الآخر أربعة أهداف، ليختتم مباريات الذهاب متصدرا بـ49 نقطة.

وبدأ دفاعُ الريال المباراة مرتبكًا، وقد كلفه ذلك هدفا في الدقيقة 13 بكرةٍ من فرناندو يورنتي، لكنه استرجع تماسكه وأدرك التعادل عبر المدافع البرازيلي مارسيلو في الدقيقة 25.

وجاء تقدم الريال في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني بركلة جزاء نفذها رونالدو الذي عاد وعمّق النتيجة بعد 20 دقيقة بهدف ثالث من ركلة جزاء أخرى، قبل أن يسجل الفريق الملكي هدفه الرابع في الدقيقة 87، مستفيدا من النقص العددي لفريق أتليتيكو بلباو الذي طُرد مهاجمه أوسكار دي ماركوس.

المصدر : الجزيرة