فرحة الفيلة بهدف دروغبا الوحيد أمام صقور الجديان (الفرنسية)

فرط منتخب السودان في فرصة ذهبية لانتزاع تعادل ثمين أمام ساحل العاج أحد أبرز المرشحين للتتويج بلقب النسخة الـ28 من كأس أمم أفريقيا التي تستضيفها الغابون وغينيا الاستوائية حتى 12 من الشهر المقبل، وذلك في افتتاح الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

ويبدو أن صقور الجديان فضلوا الاعتماد على خطة دفاعية أمام أفيال ساحل العاج منذ بداية المباراة، وهو أسلوب لم يتغير إلا بعد اهتزاز شباكهم بهدف سجله مهاجم تشلسي الإنجليزي ديدييه دروغبا بالدقيقة 39، لتكون الهزيمة العربية الثانية بالبطولة بعد خسارة منتخب ليبيا السبت أمام غينيا الاستوائية المضيف في المباراة الافتتاحية.

يُذكر أن هدف دروغبا هو الثامن له في تاريخ مشاركاته بالنهائيات، وعادل بفضله رقم الغيني باسكال فيندونو الذي كان أفضل هداف للمسابقة بين اللاعبين المشاركين بالنسخة الحالية.

وعندما تخلى رجال المدرب محمد عبد الله مازدا عن النزعة الدفاعية، هددوا مرارا مرمى الفيلة الذين يبحثون عن لقبهم الثاني بالبطولة، ولكنهم أهدروا كل الفرص المتاحة للتهديف، وفشلوا في تحقيق تعادل كان في متناولهم.

السوداني مدثر الطيب ممررا الكرة أمام العاجي سليمان بامبا (الفرنسية)
بدا شبحا
من جهته لم يقدم المنتخب العاجي العرض المنتظر منه وبدا شبحا للمنتخب الذي أبهر المراقبين بفوزه في جميع مبارياته خلال التصفيات، الأمر الذي يطرح أكثر من تساؤل حول مدى جديته في المنافسة على اللقب.

وتمني ساحل العاج النفس بفك العقدة التي لازمتها في النهائيات القارية بالنسخ الثلاث الأخيرة حيث خسرت نهائي 2006 وخرجت من نصف نهائي 2008 ومن الدور ربع النهائي بالنسخة الأخيرة في أنغولا.

وخاضت ساحل العاج المباراة بتشكيلتها الكاملة باستثناء غياب مدافعها ديدييه زوكورا بسبب الإيقاف، كما أنها ضمت تسعة لاعبين كانوا حاضرين في نسخة أنغولا 2010، باستثناء جان جاك غوسو يمان بامبا.

المصدر : وكالات