يخوض فريقا الوداد البيضاوي المغربي والترجي الرياضي التونسي مباراتين حاسمتين لحجز بطاقتيهما إلى الدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، عندما يستضيفان بمنافسات المجموعة الأولى الأهلي المصري ومولودية الجزائر على التوالي، في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعتين.

ويتقاسم الوداد البيضاوي بطل 1992، والترجي الرياضي بطل 1994، صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطة واحدة أمام الأهلي حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (ست مرات)، و4 نقاط أمام مولودية الجزائر الجزائري بطل عام 1976.

ويمنّي الفريقان النفس باستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز وحسم أمر بطاقتي المجموعة قبل الجولة السادسة الأخيرة، التي يلعبان فيها خارج القواعد، إذ يلعب الوداد أمام المولودية، والترجي أمام الأهلي.

ويعول الوداد في مباراته السبت على جماهيره وقوته الضاربة في خط الهجوم، يوسف القديوي وأحمد أجدو والكونغولي فابريس أونداما ومحسن ياجور ومصطفى العلاوي ومحمد برابح، لتحقيق الأهم في سعيه للتتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه.

من جهته يأمل الترجي في استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي المولودية الذين لم يحققوا أي فوز حتى الآن، وبالتالي محو أدائه غير المقنع في مباراته الأخيرة أمام الوداد التي انتهت بالتعادل السلبي.

ويدرك الترجي بمباراته الأحد جيدا أن أي عثرة أمام المولودية قد يعني خروجه من المسابقة التي بلغ دورها النهائي الموسم الماضي، كونه تنتظره قمة ساخنة أمام مضيفه الأهلي في الجولة الأخيرة.

المجموعة الثانية
وفي المجموعة الثانية، يملك الهلال السوداني فرصة ذهبية لانتزاع الصدارة من إنيمبا النيجيري وقطع شوط كبير نحو التأهل، عندما يستضيف الأخير اليوم على ملعب أم درمان.

ويتصدر إنيمبا المجموعة برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة واحدة أمام الهلال الذي لا يزال يسعى للتتويج بلقبه الأول في المسابقة.

في المقابل، يخوض الرجاء البيضاوي المغربي اختبارا ساخنا خارج قواعده أمام القطن الكاميروني. ويحتاج الرجاء إلى الفوز ولا شيء سواه للإبقاء على حظوظه في التأهل لدور الأربعة.

المصدر : الفرنسية