من مباراة السنغال والكونغو الديمقراطية الأحد بتصفيات أمم أفريقيا (الفرنسية)

أحيا تأهل السنغال المبكر لنهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم 2012 في الغابون وغينيا الاستوائية، ذكريات تألق الفريق عندما بلغ دور الثمانية في كأس العالم قبل تسع سنوات بكوريا الجنوبية واليابان.

وفازت السنغال بهدفين دون رد على ضيفتها جمهورية الكونغو الديمقراطية الأحد لتضمن التأهل قبل مباراة على نهاية التصفيات، وهو ما أثار الإعجاب خاصة بعد أن أوقعتها القرعة في مجموعة قوية ضمت اثنين من أبطال القارة السابقين هما الكاميرون وجمهورية الكونغو.

وبلغت السنغال دور الثمانية في نهائيات كأس العالم 2002 التي أقيمت في اليابان وكوريا الجنوبية بعدما تغلبت على فرنسا حاملة اللقب في المباراة الافتتاحية للبطولة في سول.

وسعى المدرب أمارا تراوري الذي كان لاعبا في تشكيلة السنغال عام 2002 إلى تكرار نفس هذه الروح العالية التي ساعدت الفريق وقتها أيضا على بلوغ نهائي كأس أمم أفريقيا التي احتضنتها مالي.

ونقلت صحيفة "ليكيب" الرياضية الفرنسية عن تراوري قوله إنه استعان بمجموعة من ذلك الجيل ضمن الجهاز الفني، كما استمع لنصائح آخرين منهم.

وأضاف أن الفريق تعرض لسوء إدارة بعد 2002 "لكننا نجحنا الآن في تحقيق نتائج إيجابية وحاولنا إعادة بناء الفريق وجعله لعبه أكثر جماعية وبذل
المزيد من الجهد من الناحية النفسية من أجل استعادة الثقة".

ديمبا سيسي (يسار) أحد أبرز لاعبي السنغال (الفرنسية)
الفوز باللقب
وغاب منتخب السنغال عن نهائيات كأس أمم أفريقيا الأخيرة التي أقيمت في أنغولا، لكن الفريق عبر عن ثقته في الفوز باللقب القاري في فبراير/ شباط المقبل، معتمدا على تألق هدافيه وهم القائد مامادو نيانغ وموسى سو وبابيس ديمبا سيسي.

ويلعب نيانغ مع فينربخشه التركي، بينما حصل سو على لقب هداف دوري الدرجة الأولى الفرنسي الموسم الماضي مع ليل البطل، وحل بابيس ديمبا سيسي لاعب فرايبورغ ثانيا في قائمة هدافي الدوري الألماني.

والسنغال ضمن ستة منتخبات ضمنت بالفعل التأهل لنهائيات أمم أفريقيا 2012 في غينيا الإستوائية والغابون بالفترة من 21 يناير/ كانون الثاني إلى 12 فبراير/ شباط.

وإضافة إلى البلدين المنظمين، تأهلت بوتسوانا وبوركينا فاسو وساحل العاج إلى النهائيات، وستتحدد المقاعد العشرة المتبقية بالجولة الأخيرة من التصفيات الشهر المقبل.

المصدر : رويترز