ديوكوفيتش (يمين) ونادال أثناء حفل التتويج (الفرنسية)

جرد المصنف أول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الثاني الإسباني رافايل نادال من لقبه بطلا لفردي الرجال في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى للتنس (غراند سلام).

وفي المباراة التي دارت بينهما الثلاثاء، تمكن ديوكوفيتش من مغالبة الأوجاع التي ألمت به في ظهره وتحقيق نصر ثمين على غريمه التقليدي نادال بواقع 6-2 و6-4 و6-7 (3-7) و6-1 في 4 ساعات و10 دقائق على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

واللقب هو العاشر لديوكوفيتش (24 عاما) في 12 بطولة ودورة خاضها هذا الموسم، منها ثلاثة ألقاب كبيرة في أستراليا المفتوحة وويمبلدون الإنجليزية وفلاشينغ ميدوز. كما يعد هذا الفوز الـ64 مقابل هزيمتين، الأولى أمام السويسري روجيه فيدرر في نصف نهائي رولان غاروس الفرنسية، لكنه ثأر منه وأخرجه من الدور ذاته في هذه البطولة.

أما الخسارة الثانية فكانت أمام البريطاني آندي موراي في نهائي دورة سينسيناتي الأميركية قبل نحو ثلاثة أسابيع، حيث آثر الصربي الانسحاب بعدما خسر المجموعة الأولى 4-6 وتخلف في الثانية صفر-3 متذرعا بإصابة لا يريد مفاقمتها وإضاعة الوقت، لأنه كان يرصد اللقب الأميركي الكبير الذي أحرزه اليوم.

ديوكوفيتش ممددا لتلقي العلاج الطبيعي
أثناء مباراته مع نادال (الفرنسية)
موسم تاريخي
ويعادل حرمان نادال من الاحتفاظ بلقبه في فلاشينغ ميدوز خسارته صدارة التصنيف العالمي أيضا لصالح الصربي الذي سينهي على ما يبدو موسما تاريخيا في عالم التنس لم يسبقه إليه أحد.

وصرح ديوكوفيتش بعد المباراة بأن "ما يحدث لا يصدق.. موسمي غير العادي مستمر.. أهنئ رافايل على هذه الأمسية وآمل أن تكون بيننا مواجهات كثيرة في المستقبل".

من جهته، قال نادال "قام نوفاك بأشياء غير معقولة في الملعب.. ما يحققه هذا الموسم من الصعب أن يتكرر.. حاولت أن أكون هجوميا، لكنه كان يرد في كل مرة.. لقد قاتلت حتى النهاية ولم أنجح".

ويستعد اللاعبان حاليا لرحلة عودة طويلة إلى أوروبا على أمل أن يكونا مستعدين من الناحية البدنية لتمثيل بلديهما في الدور قبل النهائي من بطولة كأس ديفيز لفرق الرجال والذي تبدأ منافساته الجمعة المقبلة.

المصدر : وكالات