لازاروني قاد التدريب الأول للمنتخب القطري عقب تعيينه (الفرنسية-أرشيف)

قرر الاتحاد القطري لكرة القدم في خطوة مفاجئة الأحد إنهاء عقد مدرب منتخب بلاده الصربي ميلوفان راييفاتش بالتراضي وإسناد المهمة إلى البرازيلي سيباستياو لازاروني مدرب نادي قطر.

وقاد لازاروني التدريب الأول للمنتخب القطري مساء الأحد بعد حضوره اجتماعا عقده الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد مع اللاعبين في بداية الاستعداد للمرحلة الثالثة من تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014.

وكشف الشيخ حمد في معرض تصريحه لوسائل الإعلام المختلفة أن كل الأمور كانت بالتراضي بين الطرفين بعد أن تفهم كل منهما ظروف الآخر، وذلك على أبواب انطلاقة المرحلة الثالثة من تصفيات كأس العالم 2014.

وأشار إلى أن "هذا الإنهاء لا يقلل نهائيا من القيمة الكبيرة للمدرب ميلوفان الذي سبق له التالق في عالم التدريب مع أكثر من ناد ومنتخب وقد تكون تجربته مع المنتخب الغاني في بطولة كأس العالم 2010 اكبر دليل على ما يمتلك هذا المدرب من إمكانيات".

وأكد أن "طموحات الاتحاد القطري بتلبية رغبات واحتياجات منتخبه الأول وجمهوره الكروي ألزمه باللجوء إلى خيار إنهاء التعاقد وتسليم المهمة إلى المدرب البرازيلي المخضرم لازاروني الذي يعد من أفضل المدربين حنكة وخبرة ومن أكثرهم معرفة بمفاصل الكرة القطرية وتفاصيلها".

تعاون
وكشف رئيس الاتحاد القطري أن "كل أمور التعاقد مع المدرب لازاروني قد أنجزت في ظل التعاون المثمر الذي أبداه المدرب وأبدته إدارة نادي قطر بقيادة رئيس النادي الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني".

وأعرب الشيخ حمد عن أمله بأن يلبي هذا التغيير متطلبات جميع المعنيين بشؤون المنتخب من إداريين ولاعبين وجماهير، ودعا إلى تكاتف الجميع وتوحيد جهودهم من أجل تحقيق انطلاقة قوية في التصفيات المونديالية ابتداء من مباراة المنتخب القطري مع نظيره البحريني التي سوف تجمعهما في الثاني من الشهر المقبل في العاصمة البحرينية المنامة.

ميلوفان راييفاتش تولى تدريب منتخب قطر خلفا للفرنسي ميتسو (الفرنسية-أرشيف)
وجاء قرار الاتحاد القطري بإنهاء التعاقد مع راييفاتش بعد الأداء غير المقنع الذي قدمه المنتخب في مباراتيه أمام فيتنام في الدور الثاني من التصفيات والتي حقق فيها الفوز 3-صفر في الدوحة وخسر 1-2 في هانوي.

وتولى راييفاتش المهمة في مارس/آذار الماضي خلفا للفرنسي برونو ميتسو، وقاد المنتخب في أول مباراة ودية أمام روسيا في الدوحة انتهت بالتعادل 1-1.

ويعد لازارونى أول برازيلي يقود المنتخب القطري منذ 1998 حيث كان مواطنه لويس كونزاغه اخر برازيلي يدربه. واعتمدت قطر على المدرسة الأوروبية بعد ذلك وتوافد على تدريبه عدد من المدربين الأوروبيين أمثال الفرنسيين بيار لوشانتر وفيليب تروسييه وبرونو ميتسو والبوسنيان جمال حاجي وجمال موسيفيتش واخيرا راييفاتش.

وتنتظر لازاروني مهمة صعبة تتمثل في تحقيق أحلام القطريين بالوصول إلى كأس العالم 2014.

المصدر : وكالات