لاعبون من فريق إنتر ميلان الإيطالي خلال حصة تدريبية الموسم الماضي (الفرنسية)

على خطى زملائهم بالدوري الإسباني، هدد لاعبو الدوري الإيطالي الاثنين بتأجيل المرحلة الأولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم المقررة نهاية الأسبوع الحالي إذا لم يتوصل اللاعبون ورؤساء الأندية إلى اتفاق بشأن الاتفاقية الجماعية الموقوفة التنفيذ منذ تسعة أشهر.

وقال رئيس نقابة اللاعبين الإيطاليين داميانو توماسي عقب اجتماع غير ناجح مع ممثلي الأندية "إذا لم نوقع على الاتفاقية الجماعية فإن المرحلة الأولى ستتأجل".

وأضاف توماسي "بعد عام، لا يمكننا اعتبار هذا تهديدا.. الحقيقة هي أنه لا يمكننا بدء الدوري دون الاتفاقية الجماعية".

وكانت نقابة اللاعبين الإيطاليين أعلنت العام الماضي إضرابا يومي 11 و12 ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل التراجع عن ذلك في التاسع من الشهر نفسه بعد اتفاق شفهي لم تتم كتابته ولا التوقيع عليه.

النقاط الخلافية
وكانت أبرز النقاط الخلافية بين الطرفين متمحورة حول مسألة إبعاد اللاعبين عن التمارين الجماعية إذا لم يكن الفريق راضيا عنهم أو يريد التخلي عنهم، وإجبار اللاعبين على ترك فرقهم قبل عام على انتهاء عقدهم أو إجبارهم على شراء 50% من قيمة عقدهم في عامه الأخير.

وتعارض رابطة اللاعبين قيام رابطة الدوري بوضع نظام تعاقدي جديد يشكل نوعا من الوصاية المطلقة على اللاعبين.

وكان الخلاف نشب العام الماضي عندما رفض فابيو غروسو ترك يوفنتوس إلى ميلان، والبرازيلي جوليو باتيستا من روما إلى شالكه الألماني قبل عام واحد من انتهاء عقديهما لأنهما في نهاية الموسم سيملكان حرية اختيار النادي الجديد دون أن يستفيد الناديان من أي تعويض مقابل انتقالهما.

يذكر أن اللاعبين في إسبانيا هددوا الخميس قبل الماضي بالإضراب ونفذوا وعيدهم بعدم إجراء المرحلة الأولى ولا يزالون يهددون بالإضراب عن المرحلة الثانية المقررة نهاية الأسبوع الجاري، لكن اللاعبين الإيطاليين هددوا مرات عدة بالإضراب الموسم الماضي دون أن ينفذوا تهديدهم.

المصدر : الفرنسية