بلايزر (يسار) خلال اجتماع للفيفا في يونيو/حزيران الماضي بسويسرا (الفرنسية)

فتح مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي تحقيقا بعدما تلقى وثائق سرية تفيد بتحويل مبالغ إلى حساب مالي خارجي يملكه عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي (فيفا) الأميركي تشاك بلايزر.

وكشفت صحيفة ذي إندبندنت الإنجليزية أن مسؤولين في مكتب التحقيقات الاتحادي يحققون في تحويلات مالية تلقاها بلايزر في حسابه المصرفي في جزر كايمان والبهاماس من قبل اتحاد الكونكاكاف.

وتتركز التحقيقات على مبلغ مقداره 250 ألف دولار حصل عليه بلايزر في مارس/آذار الماضي، وقد اعتبر الأخير أن هذا المبلغ هو "تسديد قرض شخصي" كان قد قدمه لرئيس اتحاد الكونكاكاف السابق الترينيدادي جاك وارنر، قبل أن يعترف بأن الأخير قد يكون أساء استعمال خزائن الاتحاد القاري، وبأنه -أي بلايزر- مستعد لإعادة هذا المبلغ إذا كان هذا الأمر صحيحا.

وذكرت الصحيفة أن بلايزر وافق أيضا على تسديد مبلغ آخر قيمته 205 آلاف دولار في سبتمبر/أيلول الماضي من خزائن الكونكاكاف إلى شركة خاصة به في جزر كايمان. وأضافت أن مبلغا آخر مقداره 57.75 ألف دولار تم تحويله من الكونكاكاف إلى حساب بلايزر في كايمان أيضا.

ونفى بلايزر أي تصرف خاطئ من قبله، وقال في هذا الصدد "قمت بجميع تحويلاتي بطريقة قانونية ونظيفة".

ثروة بـ9.6 ملايين دولار
وكشفت وثائق أخرى أن بلايزر يتلقى عمولة مقدارها 10% من جميع الصفقات التي يعقدها اتحاد الكونكاكاف، وقد جمع ثروة تقدر بـ9.6 ملايين دولار في السنوات الخمس الأخيرة.

وأشارت الوثائق إلى أن هذه الأموال مسجلة في حساب خاص في اتحاد الكونكاكاف من دون إشارة إلى أنه استلمها. يذكر أن نجل بلايزر -ويدعى جايسون- يعمل في اللجنة الطبية للكونكاكاف مقابل 7 آلاف دولار شهريا، كما أن ابنته مارسي عضوة باللجنة القانونية في الفيفا.

وكان بلايزر قد اتهم وارنر ورئيس الاتحاد الآسيوي سابقا القطري محمد بن همام بأنهما قدما رشوة لاتحادات الكونكاكاف للتصويت لصالح الأخير في انتخابات الفيفا.

وفتح الفيفا تحقيقا في هذا الصدد وأوقف بن همام لاحقا مدى الحياة، في حين استقال وارنر من جميع مناصبه الرياضية فأوقف الفيفا التحقيق معه.

المصدر : الصحافة البريطانية,الفرنسية