كوستاريكا تتقدم بكوبا أميركا
آخر تحديث: 2011/7/8 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/8 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/8 هـ

كوستاريكا تتقدم بكوبا أميركا

فرحة لاعبي كوستاريكا بالفوز على بوليفيا 2- صفر (الفرنسية)

تقدمت كوستاريكا خطوة مهمة نحو بلوغ الدور ربع النهائي لنهائيات كأس الأمم الأميركية الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا) بعدما فجرت مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبها على بوليفيا 2- صفر في سان سلفادور دي خوخوي في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

وسجل الهدفين كل من خوسويه مارتينيز وجويل كامبل في الدقيقتين 59 و78, محققين الفوز الأول لكوستاريكا بعد خسارتها أمام كولومبيا صفر-1 بالجولة الأولى.

بهذه النتيجة ارتقت كوستاريكا للمركز الثاني برصيد ثلاث نقاط بفارق نقطة واحدة خلف كولومبيا، وباتت بحاجة إلى التعادل فقط أمام الأرجنتين المضيفة بالجولة الثالثة الأخيرة الاثنين المقبل. كما قد لا تؤثر خسارتها أمام منتخب التانغو على تأهلها كأحد صاحبي أفضل مركز ثالث.

وتراجعت بوليفيا للمركز الرابع الأخير برصيد نقطة واحدة وباتت مهمتها صعبة في بلوغ الدور ربع النهائي كونها تحتاج إلى الفوز على كولومبيا بفارق هدفين للتأهل مباشرة أو بأي نتيجة، على أمل حجز أحد المقعدين المخصصين لصاحبي أفضل مركز ثالث.

أما الأرجنتين المضيفة فتحتل المركز الثالث برصيد نقطتين وأصبحت ملزمة بالفوز على كوستاريكا لبلوغ ربع النهائي، وتفادي الخروج من الدور الأول للبطولة.

وقد أكملت بوليفيا المباراة بتسعة لاعبين إثر طرد رونالد ريفيرو ووالتر فلوريس بالدقيقتين 71 و76.  وشهدت المباراة ندية كبيرة بين المنتخبين مما اضطر الحكم الإكوادوري كارلوس فيرا إلى إشهار البطاقة الصفراء تسع مرات بينها ست مرات للبوليفيين.

مدرب البرازيل مانو مينيزيس طالب لاعبيه بنسيان مواجهة فنزويلا (الفرنسية)
لا للمفاجآت
من جهة ثانية, يرفع المنتخب البرازيلي شعار "لا للمفاجآت" عندما يلتقي منتخب باراغواي غدا السبت بالجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

وتسعى البرازيل لتلميع صورتها عندما تخوض اللقاء الذي يوصف بأنه اختبار صعب, بعد أن سقطت في فخ التعادل السلبي أمام فنزويلا بعد عرض باهت لا يليق بسمعة المنتخب الأكثر تتويجا في تاريخ كرة القدم العالمية.

في المقابل, تبحث باراغواي عن نقاط الفوز بعدما سقطت في فخ التعادل السلبي أمام الإكوادور في الجولة الأولى، مما يجعل حظوظ المنتخبات الأربعة متساوية لبلوغ ربع النهائي.

وقد طالب مدرب البرازيل مانو مينيزيس لاعبيه بنسيان مواجهة فنزويلا والتركيز على مباراة باراغواي لتحقيق الفوز ومحو كبوة الافتتاح. وقال للصحفيين "لن أؤكد التغييرات بالتشكيلة وسأعلن أسماء اللاعبين الأساسيين السبت قبل المباراة".

وجرب مينيزيس خيارات عدة بالتدريبات بعد الانتقادات التي طالت اختياراته بالمباراة الأولى، فقام بالوهلة الأولى باستبعاد مهاجم ميلان الإيطالي روبينيو ولاعب وسط تشلسي الإنجليزي راميريش من التشكيلة بعدما استبدلهما في ربع الساعة الأخير أمام فنزويلا وأشرك لوكاس ليفا وإيلانو مكانهما، بيد أنه عاد الخميس للدفع بالتشكيلة الأساسية ذاتها للمباراة الأولى.

وفي المجموعة ذاتها، تأمل فنزويلا في تخطي عقبة الإكوادور لتعزيز حظوظها في بلوغ ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي والأولى خارج قواعدها.

يُشار إلى أنه قبل بداية البطولة الحالية اتجهت معظم الترشيحات باتجاه منتخبات البرازيل والأرجنتين وأوروغواي للمنافسة على لقب البطولة، طبقا لمستواها الفترة الماضية وبصفتها المنتخبات الأكثر جاهزية والتي تحفل صفوفها بالعديد من النجوم.

ولكن هذه المنتخبات الثلاث لم تعرف طعم النجاح بالجولة الأولى من مباريات الدور الأول، حيث سقطت جميعها في فخ التعادل ضمن سلسلة من المفاجآت شهدتها البطولة حتى الآن.

وتواصلت المفاجآت في بداية الجولة الثانية عندما سقط المنتخب الأرجنتيني في فخ التعادل السلبي مع نظيره الكولومبي، وحصد نقطتين فقط من أصل ست  نقاط في المباراتين اللتين خاضهما.

المصدر : وكالات