ميسي (وسط) عقب خروجه من المباراة الافتتاحية الجمعة (الأوروبية)

قال نقاد كرويون إن المهام المتعددة التي يتولاها نجم المنتخب الأرجنتيني وفريق برشلونة ليونيل ميسي مع منتخب بلاده خلال بطولة كوبا أميركا الحالية ربما ستمنعه من تقديم مستوى يرضي جمهوره.

ويرى النقاد أن ميسي  سيحمل على عاتقه في صفوف المنتخب الأرجنتيني مهام تسجيل الأهداف وصناعتها لزملائه واستعادة الكرة واستخلاصها من المنافس، غير أن نتائج المباراة الافتتاحية قد تشكك في إمكانية قيامه بكل هذه الأدوار.

وشهدت المباراة الافتتاحية بين الأرجنتين وبوليفيا عودة ميسي مرارا إلى منتصف الملعب لاستخلاص الكرة واستعادتها للفريق، ثم التقدم بها محاولا اختراق الدفاع البوليفي أو التمرير لزملائه، مما أجهده سريعا وأضعف قدرته على القيام بدوره الأساسي كمهاجم نظرا لغياب لاعب خط الوسط الذي يستطيع مساعدة الهجوم.

ولم يخل أداء ميسي من التمريرات التي أعجبت الجمهور، لكنه سدد القليل من الركلات باتجاه المرمى، كما فقد الكرة عدة مرات في وسط الملعب وظهر بعيدا عن منطقة جزاء خصمه في فترات عديدة من المباراة.

ميسي خلال تدريباته قبل البطولة (الفرنسية)
تفاؤل بالأفضل

ومن جانبه، طالب ميسي مشجعيه أمس السبت بالهدوء وعدم الاندفاع في انتقاد الفريق بعد الأداء الذي رآه المشجعون متواضعا ومخيبا للآمال في المباراة الافتتاحية.

وقال ميسي "لم نفقد السيطرة على مجريات اللعب في المباراة. لقد أغلقوا الطريق أمامنا ولم نستطع اختراق الدفاع المتكتل، ولم يكن هذا ما توقعناه. ما زالت أمامنا مباراتان ويتعين علينا الفوز بهما".

وأوضح ميسي -الذي اختير كأفضل لاعب في العالم في العامين الأخيرين- أن أكثر ما يحتاجه الفريق الآن هو الهدوء والابتعاد عن الاندفاع قبل مباراتيه الباقيتين في المجموعة أمام منتخبي كولومبيا وكوستاريكا، مضيفا أن فريقه لم يحقق الفوز ولكنه قدم "بعض الأمور الجيدة".

ويخوض المنتخب الأرجنتيني البطولة الحالية وسط ضغوط من الجماهير التي تطالبه باستغلال إقامة البطولة على أرضها للفوز بلقب البطولة للمرة الأولى منذ 18 عاما.

ويتوقع الجماهير من ميسي أداء مماثلا لما قدمه مع فريق برشلونة الإسباني، وكان اللاعب الشاب قد صرح لمعجبيه فور وصوله إلى بلاده قبل شهر بقوله "كنت محظوظا عندما أحرزت جميع الألقاب مع برشلونة والألقاب الفردية، والآن هدفي المقبل سيكون إحراز كوبا أميركا مع الأرجنتين".

ويرى النقاد أن ميسي يشكل ثنائيا ناجحا مع بانيجا، ولكن الدفاع الأرجنتيني لا يتمتع بالمستوى المطلوب مما يشغل لاعبي الوسط عن دورهم بمعاونة الهجوم، وبالتالي تتضاعف صعوبة المهام على ميسي.

المصدر : وكالات