فريق البرازيل أثناء تدريبه استعدادا لمباراة فنزويلا (الفرنسية)

تستهل البرازيل حاملة اللقب حملة الدفاع عن لقبها عندما تواجه فنزويلا الأحد في الجولة الأولى من تصفيات المجموعة الثانية في كأس أميركا الجنوبية "كوبا أميركا" لكرة القدم، في حين تعرضت الأرجنتين لانتقادات بسبب مستواها في المباراة الافتتاحية للبطولة التي تستضيفها لغاية 24 يوليو/تموز الحالي.

وتمني البرازيل النفس بتلميع صورتها وطمأنة جماهيرها في إطار استعداداتها لاستضافة نهائيات كأس العالم عام 2014 وبالتالي الظفر باللقب العالمي السادس، وذلك بعد فشلها في مونديال 2010 عندما خرجت من ربع النهائي على يد هولندا 1-2.

وتألقت البرازيل في السنوات الأخيرة، فتوج منتخب السامبا بأربعة ألقاب قارية (1997 و1999 و2004 و2007)، بيد أن خسارة أي مباراة تعتبر دائما إهانة في البرازيل في الوقت الذي يطالب فيه المدرب الجديد مانو مينيزيس، خليفة كارلوس دونغا المقال من منصبه عقب المونديال، بمزيد من الوقت لينجح في "عمله التجديدي".

ويعتمد مينيزيس على قوة هجومية ضاربة قوامها روبينيو ونيمار وألكسندر باتو وغانسو وإيلانو، كما وجه النداء إلى كوادر خبرة من عينة لوسيو ومايكون وجوليو سيزار، لأن المنتخب البرازيلي وتحديدا منذ نحو عام لم يتمكن من الفوز على منتخبات من العيار الثقيل.

فقد خسرت البرازيل أمام الأرجنتين صفر-1 في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأمام فرنسا بالنتيجة ذاتها في فبراير/شباط الماضي، وتعادل سلبا أمام هولندا الشهر الماضي، وقوبل بصفارات الاستهجان في المباراة الأخيرة كونه قدم عرضا مخيبا وفشل في رد الاعتبار لسقوطه أمام المنتخب البرتقالي في المونديال.

في غضون ذلك أجمعت وسائل الإعلام في العديد من أنحاء العالم على أن المنتخب الأرجنتيني قدم بداية "باهتة" و"مخيبة" للآمال في بطولة (كوبا أميركا).

وكان المنتخب الأرجنتيني سقط في فخ التعادل 1-1 مع نظيره البوليفي في المباراة الافتتاحية التي جرت في ساعة مبكرة من صباح السبت (بتوقيت غرينتش).

وسجل لبوليفيا أديفالدو روخاس (في الدقيقة 47) وعادل للأرجنتين سيرخو أغويرو (في الدقيقة 75).

المصدر : وكالات