دييغو ألونسو (يمين) مسجلا هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل (الفرنسية)

حقق سانتوس البرازيلي تعادلا ثمينا خارج أرضه مع بينارول الأوروغوياني في ذهاب نهائي كأس ليبرتادوريس لكرة القدم (دوري أبطال أميركا الجنوبية).

وخطا سانتوس خطوة هامة نحو لقبه الأول منذ 48 عاما بعد هذا التعادل الذي عاد به من "ستاديو سنتيناريو" في مونتيفيديو الذي احتشد فيه نحو 60 ألف متفرج.

وألغى الحكم هدفا لبينارول بداعي التسلل قبل أربع دقائق من النهاية سجله المهاجم البديل دييغو ألونسو، وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن المهاجم كان متسللا فعلا.

وتقام مباراة الإياب الخميس المقبل، حيث يأمل سانتوس أن يخرج فائزا لكي يتوج باللقب للمرة الأولى منذ 1963 عندما تغلب في النهائي على بوكا جونيورز الأرجنتيني (3-2 ذهابا و2-1 إيابا).

كما يأمل في الفوز باللقب الثالث في تاريخه بعدما أحرز لقب 1962 عندما تغلب حينها على بينارول خاصة في مباراة فاصلة (3-صفر) أقيمت في بوينس أيرس.

"ستاديو سنتيناريو" في مونتيفيديو احتشد بنحو 60 ألف متفرج (الفرنسية)
تعادل إيجابي
في المقابل سيسعى الفريق الأوروغوياني إلى تقديم أفضل ما عنده لانتزاع تعادل إيجابي بأي نتيجة كانت للظفر باللقب للمرة الأولى منذ 1987 عندما توج للمرة الخامسة في تاريخه، وذلك على حساب أميركا الكولومبي.

يذكر أن بينارول يحتل المركز الثالث من حيث أكثر الفرق تتويجا باللقب خلف الأرجنتينيين أندبندينتي (7 ألقاب آخرها عام 1984) وبوكا جونيورز (6 ألقاب آخرها عام 2007).

وتحتل الأرجنتين المركز الأول بعدد الألقاب (22 لقبا من أصل 30 مباراة نهائية) أمام البرازيل (14 لقبا من أصل 29 مباراة نهائية) والأوروغواي (8 ألقاب من أصل 15 مباراة نهائية).

المصدر : وكالات