عدم رضا بعض الجماهير عن نتائج فرقهم يدفعهم لاجتياح الملعب (الأوروبية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن الحكم الرابع والمراقب و24 من رجال الشرطة أصيبوا أمس الأربعاء في أحداث شغب للمشجعين تسببت في إيقاف مباراة وادي دجلة ومضيفه الاتحاد السكندري في دوري مصر الممتاز لكرة القدم.

فقد اندفعت جماهير الاتحاد السكندري إلى أرض الملعب في الوقت بدل الضائع، بعد تأكدها من هزيمة فريقها واقترابه خطوة جديدة من الهبوط، مما دفع الحكم النمساوي برنارد بروجر إلى إنهاء المباراة.

وقال مصدر أمني إن المشجعين اعتدوا على طاقم التحكيم ولاعبي الفريق الذي يشجعونه، مما أدى إلى إصابة الحكم الرابع ياسر فاروق ومراقب المباراة رفاعي سرور.

وأضاف أن المشجعين رشقوا رجال الشرطة الذين نزلوا إلى أرض الملعب
لإنهاء الشغب بالحجارة، مما أدى إلى إصابة 17 مجندا وسبعة ضباط.

وقال الشهود إن المشجعين الذين أصيب ثلاثة منهم بدوا غير راضين عن أداء فريقهم وإنهم شعروا بالاستياء لإحراز الفريق المنافس هدفه الثاني.

وقال شاهد إنه "بعد نزول المشجعين إلى أرض الملعب فر لاعبو وادي دجلة والحكم النمساوي إلى خارج الملعب، فيما حاولت بعض الجماهير تحطيم بعض المقاعد".

ومن جهته أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم أن لجنة الطوارئ برئاسة رئيس اتحاد الكرة سمير زاهر ستعقد اجتماعاً طارئا اليوم الخميس لبحث قضية أحداث الشغب التي شهدتها مباراة الاتحاد مع وادي دجلة.

وكانت بقيت ثلاث دقائق قبل نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع في المباراة التي جاءت ضمن منافسات الجولة 22 للمسابقة.

وتقدم الاتحاد بهدف لأحمد جلال في الدقيقة 29، وتمكن مصطفى طلعت من إدراك التعادل للفريق الزائر في الدقيقة 44، قبل أن ينجح البديل علاء عيسى في إحراز هدف التقدم لدجلة في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع.

المصدر : وكالات