غوارديولا (يسار) هزم فيرغوسون للمرة الثانية بنهائي أبطال أوروبا (الفرنسية)

اعتبر مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي أن برشلونة الإسباني هو أفضل فريق بأوروبا حاليا. من جهته أشاد مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا بلاعبيه وتحديدا النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي معتبرا أنه لاعب فريد، وذلك بعد إحراز الفريق الكاتالوني لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه على مانشستر يونايتد 3-1 السبت في نهائي ويمبلي.

وأضاف الأسكتلندي أليكس فيرغوسون أن برشلونة هو "أفضل فريق بأوروبا حاليا من دون شك، لا بل إنه أفضل فريق رأيته، والجميع يدركون ذلك.. ليس من السهل أن نلقى هذه الهزيمة، فلم يوجه لنا أحد هذه الضربة حتى الآن، إنهم يتمتعون بأدائهم".

واعتبر أن "الفرق الكبيرة لها عهود، ولست أدري كم سيدوم هذا مع برشلونة وإذا ما كان سيواصل فلسفته، فقد يعثرون على لاعبين من طراز تشافي وميسي، وقد لا يوفقون أيضا".

وتحدث مدرب مانشستر عن فريقه بقوله "كان جيدا ومستعدا تماما، لكن تمريرات برشلونة جعلتنا بطيئين، وهذا ليس جديدا". وأضاف "لعبنا بأسلوبنا المعتاد ولكننا لم نتمكن من السيطرة على وسط الملعب بما يكفي، فاللعب ضد برشلونة ليس سهلا بل هو تحد ويجب مواجهة التحديات وليس الهرب منها".

لاعبو برشلونة يحتفلون على طريقتهم
باللقب مع مدربهم غوارديولا (الفرنسية)
لاعب فريد
في المقابل قال غوارديولا بعد المباراة "قد نكون قادرين على المنافسة، ولكن بدون ميسي لن نكون بهذه الجودة، إنه لاعب فريد، وآمل أن يتمكن النادي من توفير اللاعبين القادرين على مساعدته، وبأن يحافظ على هدوئه بالحياة، فالنادي يملك الحكمة الكافية لضم اللاعبين الذين يحتاج إليهم".

وأضاف "يشرفني أن أدرب هؤلاء اللاعبين والانتماء إلى هذه المجموعة.. إنه لقبنا الرابع بدوري أبطال أوروبا مثل بايرن ميونيخ وأياكس أمستردام، فمنذ فترة قليلة لم يكن لدينا أي لقب، نحن سعداء جدا، أربعة ألقاب، إنه أمر رائع".

ورفض غوارديولا التأكيد ما إذا كان يعتبر برشلونة الأفضل بالتاريخ بقوله "لا أعرف، من المستحيل أن أقول ذلك، فأنا لم أر الفرق الأخرى، ريال مدريد مع دي ستيفانو الذي فاز بخمسة ألقاب متتالية بالبطولة، وأياكس مع كرويف.. نرغب أن نتذكر بعد عشر سنوات أو 15 سنة كأفضل الفرق".

كما أيد ما قاله فيرغوسون عنه بأنه إذا ترك برشلونة فلن يجد فريقا أفضل "مستقبلي سيكون صعبا لأنني سأواجه على الأرجح صعوبة بالعثور على لاعبين جيدين كلاعبي برشلونة، لكنه سيكون تحديا آخر، فمن المستحيل أن تبقى بمنصبك 25 عاما، قد يكون مستوانا سيئا العام المقبل ويقيلونني".

المصدر : الفرنسية