بيكنباور (يسار): بلاتر قام بعمل رائع لأنه ليس من السهل إدارة الفيفا (الأوروبية-أرشيف)

قال أسطورة كرة القدم الألمانية فرانتس بيكنباور إن الأزمة التي يعيشها حاليا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "كارثة لكرة القدم". لكنه أثنى على السويسري جوزيف بلاتر معتبرا أنه الرجل المناسب وأنه مازال يملك المصداقية للرئاسة.

وقال بيكنباور الملقب بالقيصر اليوم بتصريحات صحفية إنه لا يعرف ما يحدث داخل الفيفا هذه الأيام التي تسبق انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها الأربعاء المقبل "لكن بشكل عام كل شيء سيئ للغاية".

وأعرب بيكنباور (65 عاما) الذي سيخرج للتقاعد الأسبوع المقبل كعضو بتنفيذية الفيفا عن أمله بانتهاء التحقيقات الجارية حول الفساد بالاتحاد الدولي بعد الانتخابات المقبلة، وأن تعود أحواله لطبيعتها مرة أخرى.

وبعد أسبوع من تبادل الاتهامات الحادة، بقي بلاتر (75 عاما) المرشح الوحيد بالسباق للرئاسة بعد انسحاب منافسه الوحيد القطري محمد بن همام اليوم.

بن همام لدى وصوله اليوم مقر الفيفا
 حيث سيخضع للاستجواب (الأوروبية)
تحقيقات
ويمثل بلاتر وبن همام ورئيس اتحاد الكونكاكاف الترينيدادي جاك وارنر أمام لجنة الأخلاق بالفيفا اليوم، الأول لزعم علمه بدفع أموال لنيل أصوات بالانتخابات وعدم معارضة الأمر، وبن همام ووارنر لاحتمال تورطهما في تقديم رشوة.

وبينما يتوقع مراقبون أن تجبر فضيحة الرشوة بلاتر على الاستقالة بالرغم من إعادة انتخابه، اعتبر بيكنباور الذي رفض مجددا فكرة ترشحه لرئاسة الفيفا أن بلاتر "قام بعمل رائع، لأنه ليس من السهل إدارة الفيفا".

من جهته اعتبر رئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة اليوم أن انسحاب بن همام من التنافس على الرئاسة "عامل إيجابي يسهم في وحدة مؤسسة الفيفا وينقذها من الحروب الداخلية".

وقال جبريل الرجوب لوكالة الصحافة الفرنسية "كنت متأكدا من أننا سنصل إلى انتخابات لمرشح واحد، وآمل أن تكون خطوة بن همام عاملا إيجابيا يسهم في وحدة مؤسسة الفيفا وإنقاذها من الحروب الداخلية".

المصدر : وكالات