لاعبو باريس سان جرمان خلال حصة تدريبية الجمعة (الفرنسية)

يلاقي مساء السبت فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جرمان صاحب كأس الموسم الماضي فريق ليل الشمالي متصدر الدوري، في نهائي كأس فرنسا لكرة القدم على ملعب سان دوني في ضواحي باريس.

وسيحاول فريق العاصمة الاحتفاظ باللقب الذي توج به الموسم الماضي بفوزه على موناكو بعد التمديد، وهو يعتبر اختصاصيا في مسابقات الكؤوس المحلية لأنه يخوض النهائي السادس له في السنوات التسع الأخيرة.

وفي المقابل، فإن ليل يبلغ النهائي للمرة الأولى منذ عام 1955، عندما خسر أمام بوردو على الملعب الأولمبي القديم في منطقة كولومب. وكانت تلك الفترة ذهبية بالنسبة إلى ليل لأنه توج خلالها بطلا لفرنسا مرتين ولكأسها ثلاث مرات.

ويخوض ليل موسما استثنائيا لأنه على مشارف إحراز ثنائية نادرة، لأنه يتصدر الدوري بفارق أربع نقاط عن منافسه المباشر مرسيليا، قبل نهاية الدوري بثلاث مراحل. وسبق للفريق الشمالي أن حقق الثنائية خلال فترته الذهبية وتحديدا عام 1946.

لحظة تاريخية
ويقول حارس ليل الحالي وسان جرمان سابقا ميكايل لاندرو إنه "مهما حصل، ستكون اللحظة تاريخية، وأنا أريد أن أساعد النادي على تدوين صفحة جديدة في تاريخه".

ويقول مدرب ليل الناجح رودي غارسيا "كل تركيزنا منصب على نهائي الكأس، إنها مناسبة كبيرة لنادينا، ولدينا تصميم كبير على الفوز به".

أما باريس سان جرمان فيخوض هو الآخر أحد أفضل مواسمه في السنوات الأخيرة، على الرغم من أن آماله في المشاركة في دوري أبطال أوروبا تلقت ضربة موجعة بتعادله مع نانسي 2-2 على أرضه منتصف الأسبوع الحالي.

المصدر : الفرنسية