حث المجلس الأعلى القطري للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السلطات الأردنية على تفادي أي تشويش على بث قناة الجزيرة الرياضية مستقبلا على غرار ما حصل لبثها لمباريات كأس العالم لكرة القدم العام الماضي.

وقال المجلس في رسالة إلى وزارة الإعلام الأردنية إنه بصفته الجهة المختصة بشؤون الاتصال والبث قد اطلع على حيثيات التشويش الذي حصل لبث الجزيرة وما تم التوصل إليه من نتائج مفادها أن مصدر التشويش كان في المملكة الهاشمية.

وأرفق المجلس رسالته بـبيانات توضيحية تشير إلى أن مصدر التشويش على بث قناة الجزيرة جاء من منطقة السلط ونواحيها.

ودعا المجلس السلطات الأردنية إلى منع الأشخاص والأطراف التي تورطت في التشويش على بث الجزيرة عن الإقدام على أعمال مماثلة في المستقبل.

وأعرب المجلس عن استعداده للتعاون مع السلطات الأردنية لتفادي مشكلة التشويش على البث ولضمان وصول المواد المبثوثة إلى المشاهدين المعنيين.

وكانت قناة الجزيرة الرياضية قد أبلغت في وقت سابق وزارة الإعلام الأردنية أن التشويش على بثها للمباريات كان مصدره الأردن، وأثبتت تحقيقات أجراها خبراء في مجال الاتصالات أن التشويش كان مصدره معدات موجودة على أراضي الأردن.

وقبل نحو أسبوعين أثنى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على ما جاء في تحقيقات الجزيرة لجهة التثبت من أن مصدر التشويش على بثها لمباريات كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010 كان من الأردن.

جاء ذلك في سياق رسالة وجهها الأمين العام للاتحاد جيوم فالكه يوم 16 مارس/آذار الماضي إلى وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال طاهر العدوان.

وقد أعرب فيفا عن دعمه لما جاء في تحقيقات الجزيرة بشأن مصدر التشويش على بثها والذي أثر على استقبال المتابعين في الشرق الأوسط لمباريات كأس العالم في جنوب أفريقيا.

وشدد على ضرورة أن تتعهد حكومة الأردن بتقديم دعم مماثل للجزيرة الرياضية في العثور على مصدر التشويش و"إزالة أي تشويش على إشارة البث".

المصدر : الجزيرة