لاعبو ريال مدريد يحتفلون بفوزهم التاريخي (الفرنسية)

أحرز نادي ريال مدريد لقب بطل مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم بفوزه على غريمه التقليدي برشلونة بهدف نظيف مساء الأربعاء في ملعب ميستايا ببلنسية، أمام 55 ألف متفرج يتقدمهم ملك إسبانيا خوان كارلوس وزوجته الملكة صوفيا.

وسجل البرتغالي كريستيانو رونالدو الهدف الوحيد بضربة رأس في الدقيقة 103 من المباراة التي امتدت إلى وقت إضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي بدون أهداف.

وبهذا الفوز حصل ريال مدريد على أول لقب له في كأس ملك إسبانيا منذ عام 1993، وأول لقب بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.

وأثناء المباراة، بدا ريال مدريد الأفضل في الشوط الأول وكاد يفتتح التسجيل في أكثر من مناسبة، خصوصا عبر رونالدو الذي أهدر ثلاث فرص والبرتغالي بيبي الذي حرمه القائم من هدف محقق.

وتحولت الأفضلية إلى برشلونة في الشوط الثاني دون أن ينجح بدوره في هز الشباك. واستمرت أفضلية برشلونة في الشوطين الإضافيين، بيد أن الكلمة الأخيرة كانت لريال مدريد ونجمه رونالدو.

رونالدو (يسار) يرفع كأس إسبانيا
صحبة المدافع البرتغالي بيبي (الفرنسية)
تميز للمدرب
وبهذا الفوز أيضا بات مورينيو أول مدرب يحقق لقب الكأس في أربع دول مختلفة، بعدما نال هذا الشرف مع بورتو البرتغالي (2003) وتشلسي الإنجليزي (2007) وإنتر ميلان الإيطالي (2010).

وكان التعادل يوم السبت الماضي هو الوحيد بين الفريقين بعد خمسة انتصارات متتالية لبرشلونة في مباريات الكلاسيكو التي خاضها المواسم الثلاثة تحت قيادة غوارديولا الذي تولى تدريب الفريق قبل بداية موسم 2008/2009.

وسيلتقي الفريقان مرتين في الأيام المقبلة في ذهاب وإياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا يوم 27 أبريل/نيسان الحالي و3 مايو/أيار المقبل.

ولذلك، تمثل هذه المباراة اختبارا جادا لكل منهما قبل المواجهة في المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا التي يأمل غوارديولا استعادتها بعدما قاد برشلونة للفوز بها موسم 2008/2009، بينما يأمل مورينيو الفوز بها ليكون أول مدرب في التاريخ يفوز بها مع ثلاثة أندية مختلفة بعدما أحرز اللقب عامي 2004 مع بورتو و2010 مع إنتر ميلان.

المصدر : وكالات