الموقوفون شاركوا بمسيرة رياضية غير مرخصة خلال الاحتجاجات بالبحرين (رويترز-أرشيف)

قررت لجنة تحقيق رياضية في البحرين إيقاف 150 رياضيا بداعي "مشاركتهم في مسيرة رياضية غير مرخصة" خلال الأزمة السياسية التي مرت على مملكة البحرين في فبراير/شباط الماضي.

وقال بيان رسمي صادر عن اللجنة إنها "اتخذت قرارا بإيقاف 150 من اللاعبين والإداريين والمدربين بصفة فورية، وقد تم إبلاغ بعض الاتحادات الرياضية والأندية الوطنية بفحوى هذا القرار، على أن يتم إبلاغ كافة الاتحادات والأندية المعنية مطلع الأسبوع المقبل".

وكانت لجنة التحقيق التي قرر رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تشكيلها مؤخرا، قد عقدت اجتماعات متواصلة للتحقيق في "التجاوزات" التي ارتكبها عدد من منتسبي الحركة الرياضية.

وأضاف البيان "عقدت لجنة التحقيق سلسلة اجتماعات على امتداد الأيام الماضية تم خلالها رصد العديد من المخالفات التي قام بها عدد من منتسبي الحركة الرياضية من خلال المشاركة في مسيرة الرياضيين غير المرخصة، بالإضافة إلى بعض الأعمال المخلة بالنظام العام في الفترة الماضية".

وجاء في البيان أيضا أن اللجنة "عكفت على إجراء التنسيق اللازم مع الجهات الرسمية ذات العلاقة، بالإضافة إلى معاينة العديد من الدلائل والبراهين"، وأنها اتخذت "بناء على تلك المخالفات قرارا بإيقاف 150 من اللاعبين والإداريين والمدربين بصفة فورية".

وأكدت لجنة التحقيق أن هذه القائمة من الرياضيين الموقوفين "تعتبر قائمة أولية إلى حين الانتهاء من إجراءات التحقيق، كما أن إيقاف هؤلاء الرياضيين يعد إجراء مبدئيا إلى حين اتخاذ العقوبات الرادعة التي تتناسب مع مستوى التجاوزات والأعمال المسيئة للوطن والقيادة".

وكانت قناة البحرين الرياضية قد عرضت في أحد البرامج مجموعة من الصور واللقطات للاعبين وإداريين وفنيين شاركوا في مسيرة رياضية للمعارضة غير مرخصة.

ومن أبرز اللاعبين الذين عرضت صورهم في البرنامج اللاعب الدولي السابق علاء حبيل (هداف كأس آسيا 2004) الذي ألقى خلال المسيرة كلمة نيابة عن الرياضيين، واللاعب الدولي محمد السيد عدنان ومحمد حبيل، فضلا عن لاعبين آخرين دوليين في كرة السلة والطائرة وكرة اليد ومجموعة من الإداريين ومسؤولي الاتحادات الرياضية والأندية.

المصدر : الفرنسية