لاعب من المنتخب البوسني (يمين) في مباراة سابقة مع منتخبه الوطني (رويترز - أرشيف) 

ناشد مدرب منتخب البوسنة لكرة القدم مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الأوروبي للعبة، إيجاد حل للأزمة القائمة حتى لا يتم حرمان الفريق الوطني من المشاركة في الملتقيات الدولية.

ونقلت رويترز عن المدرب صفوت سوسيتش قوله إن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يجب أن يجد حلا ويعمل على تطبيقه في البوسنة، وأكد أن الاتحاد البوسني لا يستطيع حاليا إيجاد مخرج للأزمة.

وانتقد سوسيتش أداء الاتحاد المحلي للعبة وقال إن المشرفين عليه "غير قادرين على إدارة الاتحاد بطريقة سليمة"، وكشف عن أن ضغوطا سياسية تمارس ضد أعضاء من الاتحاد في البلاد المقسمة عرقيا.

وتفجرت الأزمة بعد مطالبة الاتحادين الدولي والأوروبي للعبة الاتحاد البوسني بتغيير نظام الرئاسة بحلول 31 من مارس/آذار الأخير، لكن 28 من 53 من أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد لم يوافقوا على اتخاذ إجراء ينسجم مع ذلك المطلب.

الضحية الوحيدة للقرار الدولي هم اللاعبون الذين بذلوا جهودا مضنية لتحقيق نتائج إيجابية في الملتقيات الدولية
حرمان الآلاف
وعبر سوسيتش عن أسفه لقرار حرمان منتخب بلاده من المشاركة في الملتقيات الدولية، وأكد أن الضحية الوحيدة هم اللاعبون الذين بذلوا جهودا مضنية لتحقيق نتائج إيجابية.

ونجح المنتخب البوسني في حصد سبع نقاط من أربع مباريات في المجموعة الرابعة للتصفيات الأوروبية مع مباراة ناقصة، ويحتل بفضل ذلك المرتبة الرابعة بفارق خمس نقاط عن المنتخب الفرنسي متصدر الترتيب، وبنقطة واحدة عن روسيا البيضاء وألبانيا.

وكان المسؤول برئاسة الاتحاد البوسني باكير عزتبيغوفيتش قد راسل الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم أمس الخميس، وطلب منهم العمل على إيجاد مخرج للأزمة.

وأكد عزتبيغوفيتش في رسالته أن الوضع العرقي المعقد بالبوسنة يغلق الباب أمام أي حل سريع للمشكل، مما يفرض تدخلا دوليا للخروج من الأزمة، وأضاف "المؤكد أن مئات الآلاف من مشجعي المنتخب الوطني لا يستحقون تعقيد الوضع وحرمانهم من الاستمتاع بمنتخبهم".

المصدر : وكالات