ميسي أبهر البرازيليين بأدائه في نهائي مونديال الأندية (الفرنسية)

أشادت الصحافة البرازيلية يوم الأحد بما أسمته "هيمنة" نادي برشلونة الإسباني و"سطوع" نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي سجل هدفين وساهم في سحق سانتوس البرازيلي برباعية نظيفة في نهائي مونديال الأندية الذي اختتم الأحد في اليابان.

وذكرت صحيفة "لانس" على موقعها بالإنترنت "في ظل العرض الرائع لميسي، برشلونة يفوز ويدفن حلم سانتوس". وأضافت الصحيفة "النجم الأرجنتيني سطع كالعادة وقاد الإسبان للفوز بالأداء الساحر وبالهدفين".

وأوضحت وسائل الإعلام البرازيلية أن برشلونة "فريق من كوكب آخر ويتكون من لاعبين استثنائيين"، وأنه "يملك العالم الآن". وأبدت انبهارها وإعجابها الشديد بفريق برشلونة الذي لم يمنح سانتوس أي فرصة لتحقيق الأمل الذي انتظره على مدار 48 عاما.

ولم يسبق لسانتوس الفوز بلقب البطولة بشكلها الحالي، ولكنه أحرز لقب كأس إنتركونتيننتال في العامين 1962 و1963 عندما كانت تقام بين بطلي أوروبا وأميركا الجنوبية فحسب.

وأوضحت صحيفة "لانس" أن "فريق سانتوس الجيد لم يحالفه الحظ للتغلب على برشلونة الرائع.. عليه الانتظار لفرصة أخرى".

وأشارت وسائل الإعلام أيضا إلى أن هذه هي أقسى هزيمة أمام فريق أوروبي بنهائي بطولة عالمية منذ تغلب ريال مدريد الإسباني 5-1 على بينيارول الأوروغوياني في كأس إنتركونتيننتال عام 1960.

وأوضحت أنه العام الخامس على التوالي الذي تفشل فيه قارة أميركا الجنوبية في إحراز أي لقب عالمي في كرة القدم، حيث كان آخر لقب عالمي لها من نصيب إنترناسيونال البرازيلي عندما تغلب على برشلونة نفسه في نهائي مونديال الأندية العام 2006.

المصدر : الألمانية