برشلونة للنهائي بعد تخطي السد
آخر تحديث: 2011/12/15 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/15 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/19 هـ

برشلونة للنهائي بعد تخطي السد

البرازيلي ماكسويل يحتفل بعد تسجيله الهدف الرابع بمرمى السد (رويترز)

لحق برشلونة الإسباني بطل أوروبا بسانتوس البرازيلي بطل أميركا الجنوبية إلى المباراة النهائية لكأس العالم للأندية في كرة القدم بعد فوزه على السد القطري بطل آسيا 4-صفر اليوم الخميس على ملعب"يوكوهاما الدولي" في اليابان في الدور نصف النهائي.

وأحرز البرازيلي أدريانو هدفين لبرشلونة -الذي خاض مباراته الأولى في البطولة- في الدقيقتين 25 و43 قبل أن يضيف المالي سيدو كيتا والبرازيلي مكسويل الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 64 و81.

وسيلعب برشلونة -الباحث عن إحراز اللقب للمرة الثانية في ثلاثة مواسم- في المباراة النهائية للمسابقة مع سانتوس البرازيلي يوم الأحد المقبل، بينما يلتقي السد مع كاشيوا ريسول الياباني في اليوم ذاته لتحديد صاحب المركز الثالث.

واعتمد بيب غوارديولا مدرب برشلونة على مزيج من لاعبيه الأساسيين والبدلاء في مواجهة السد بعدما منح راحة لدانييل الفيس وجيرار بيكي وسيسك فابريجاس وتشابي.

ولجأ السد -الذي فاز على الترجي التونسي بطل أفريقيا 2- 1 في دور الثمانية- إلى التكتل الدفاعي لمحاولة التصدي للهجوم المتواصل لبرشلونة، وحافظ على شباكه نظيفة لنحو نصف الشوط الأول حتى ارتكب الجزائري نذير بلحاج وحارس المرمى محمد صقر خطأ فادحا عندما أعاد الأول كرة عرضية من مدى قريب بقدمه للثاني. ولم يكن بوسع صقر إمساك الكرة بيده وحاول تشتيت الكرة لكنها اصطدمت بقدم أدريانو ودخلت إلى المرمى.

ميسي يحاول تخطي لاعب السد عبد الله كوني (الفرنسية)
وتلقى أدريانو تمريرة متقنة قبل نهاية الشوط الأول وسدد اللاعب الذي شارك ظهيرا أيمن في غير مركزه الأصلي الظهير الأيسر الكرة لتدخل مرمى الفريق القطري.

وتوغل عبد القادر كيتا مهاجم السد بمجهود فردي وسدد أول كرة على مرمى برشلونة قبل نهاية الشوط الأول.

وتمكن المالي سيدو كيتا من إضافة الهدف الثالث بعد تمريرة من ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم -الذي أهدر كرة من مدى قريب- قبل أن يستغل البديل مكسويل تمريرة من تياجو الكانتارا ويسدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء محرزا الهدف الرابع.

ورغم الفوز الكبير فإن الأمر السيئ لبرشلونة إصابة مهاجمه ديفد فيا بكسر في ساقه اليسرى حيث خرج محمولا على محفة قبل نهاية الشوط الأول ثم خرج بديله أليكسيس سانشيز أيضا في الدقيقة 71.

تجدر الإشارة إلى أن السد والترجي رفعا عدد الأندية العربية التي شاركت في البطولة إلى تسعة بانضمامها إلى النصر السعودي والرجاء البيضاوي المغربي (2000) والاتحاد السعودي (2005) والأهلي المصري (2005 و2006 و2008) والنجم الساحلي التونسي (2007) والأهلي الإماراتي (2009) والوحدة الإماراتي (2010).

وكانت النتيجة الأبرز حتى الآن من نصيب الأهلي المصري وقد حققها في نسخة 2006 عندما احتل المركز الثالث بعدما قدم عروضا قوية بقيادة المهاجم محمد أبوتريكة الذي احتل صدارة ترتيب الهدافين بثلاثة أهداف.

وكانت البطولة قد أقيمت في أبوظبي في العامين الماضيين قبل أن تنتقل إلى اليابان لسنتين أيضا ثم تعود إلى دولة عربية أخرى هي المغرب اعتبارا من 2013.

وتوج إنتر ميلان الإيطالي بطلا للمسابقة العام الماضي بفوزه على مازيمبي الكونغولي 3-صفر.

وتتفوق أندية أوروبا على نظيرتها الأميركية الجنوبية بأربعة ألقاب مقابل ثلاثة في البطولة بنظامها الجديد اعتبارا من عام 2000، حيث فازت بنسخها الثلاث الأولى فرق برازيلية هي كورينثيانز وساو باولو وإنترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة إلى الفرق الأوروبية عبر ميلان الإيطالي (2007) ومانشستر يونايتد الإنجليزي (2008) وبرشلونة
(2009) وإنتر ميلان (2010).

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات