من فعاليات اليوم الثاني لرفع الأثقال بالألعاب العربية (الفرنسية)

هددت الدول المشاركة بمسابقة رفع الأثقال في دورة الألعاب العربية الـ12 المقامة في قطر حتى 23 من الشهر الجاري، بالانسحاب من الدورة بسبب الاختلاف الحاصل حول نظام اعتماد الميداليات إن كان حسب مرجعية الاتحاد الدولي للعبة أم كما هو متبع في الدورات الأولمبية.

واحتسبت يوم الثلاثاء في اليوم الأول لمنافسات هذه المسابقة ثلاث ميداليات ذهبية في كل وزن: واحدة في الخطف وأخرى في النتر ومثلها في المجموع، وأضيفت الميداليات إلى الجدول العام للترتيب على هذا الأساس.

وتفجرت المشكلة اليوم بعد قرار اتحاد اللجان الأولمبية العربية اعتماد النظام الأولمبي، أي ميدالية ذهبية واحدة لكل وزن، فكان رد فعل البعثات المشاركة في المسابقة قويا بتوقيع 17 دولة على عريضة تعلن فيها رفضها تقليص عدد الميداليات.

وكشف رئيس الاتحاد السوداني لرفع الأثقال عبد العال محمود وعضو اللجنة المشرفة على اللعبة في الدورة العربية أن "الإشكال ما يزال قائما لأن جميع الدول المشاركة رافضة لقرار تقليص عدد الميداليات، مما قد يؤدي إلى الانسحاب من الدورة".

وأضاف "اعتبر ممثلو الدول المشاركة أن المرجعية العليا في هذه الرياضة تعود إلى الاتحاد الدولي للعبة الذي يحدد في شروط المسابقات منح ثلاث ميداليات ذهبية لكل رياضي في كل وزن".

 
تأثير سلبي
وأوضح في هذا الصدد "أن شروط المسابقة وصلت إلى الدول المشاركة في الدورة العربية قبل فترة طويلة من انطلاقها، ولم يرد فيها أي إشارة إلى تقليص الميداليات من ثلاث إلى واحدة، ولذلك فإن قرار اعتماد ميدالية ذهبية واحدة أثر سلبا على الرياضيين وفاجأ اللجنة المنظمة للدورة".

وقال عبد العال إن لقاء حصل اليوم بين مندوبي الدول المشاركة ولجنة الإشراف والمتابعة برئاسة عثمان السعد وكان إيجابيا، متوقعا أن يفصل في هذا الأمر غدا الخميس.

وعما يتوقعه من قرار الغد أوضح أن "هناك خيارين أمام الدول المشاركة في رفع الأثقال إذا لم يتم اعتماد ثلاث ميداليات لكل وزن: الانسحاب من منافسات الدورة وعدم إكمالها في الأيام الثلاثة المقبلة، أو إلغاء النتائج التي سجلت حتى الآن وكأنها لم تحدث".

يذكر أن منافسات المسابقة انطلقت الثلاثاء في وزني 56 كلغ للرجال و53 كلغ للسيدات، فضلا عن وزنين اليوم هما 58 كلغ للسيدات و62 للرجال.

المصدر : الفرنسية