العراقيون يأملون في تكرار إنجاز المكسيك 1986 والوصول لكأس العالم بالبرازيل (الفرنسية) 

الجزيرة نت-بغداد

يحلم العراقيون بمشاهدة منتخب بلادهم يشارك بأكبر تظاهرة كروية عالمية وهي كأس العالم بالبرازيل عام 2014، بعد المستوى المتميز الذي ظهر عليه المنتخب خلال تصفيات المجموعة الآسيوية الأولى حيث تأهل إلى الدور النهائي من التصفيات بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخيرة التي ستجمعه بنظيره السنغافوري يوم 29 من فبراير/ شباط.

ويقول عضو اتحاد اللعبة قادر شمخي إن الجميع متفائل بأن يكون المنتخب الوطني رقما صعبا في المنافسات النهائية، وسيكون أحد المنتخبات المتأهلة إلى مونديال البرازيل، خاصة بعد المستوى المتميز الذي أظهره في المباريات السابقة وخاصة أمام شقيقه الأردني في اللقاء الأخير الذي انتهى لصالح العراق بثلاثة أهداف لهدف.

ويكشف شمخي في حديث للجزيرة نت أن رئيس الاتحاد ناجح حمود ونائبيه عقدا اجتماعا موسعا مع المدرب البرازيلي زيكو وجهازه الفني لمناقشة متطلبات العمل بالمرحلة المقبلة.

وأضاف أن مهمة صعبة ومرتقبة تنتظر منتخب أسود الرافدين بالمرحلة الثانية، لذلك فإن الاتحاد سيضع النقاط على الحروف مع البرازيلي زيكو فيما يخص إعداد المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة من التصفيات النهائية للقارة الآسيوية.

علوان: على زيكو إيجاد التشكيلة الأمثل لخوض غمار التصفيات النهائية (الجزيرة نت)

عمل شاق
ويشير إلى أن اتحاد الكرة لم يقصر مع المنتخب رغم الأزمة المالية التي تعيشها البلاد بالوقت الحاضر، إذ أن المبالغ التي تم تكريم لاعبي الوطني بها، هي أقل ما يستحقه المنتخب الذي قدم مباريات كبيرة ومستويات رائعة خلال منافسات المجموعة الآسيوية الأولى التي ضمت أيضا منتخبات الأردن والصين وسنغافورة.

ويؤكد مدرب المنتخب السابق يحيى علوان تقديم الوطني مباريات كبيرة وخصوصا أمام المنتخب الأردني، ويرى أن العراقي يبقى بحاجة إلى تقديم أداء أفضل خلال المرحلة الأخيرة من التصفيات التي ستضم منتخبات كبيرة بمستوياتها كاليابان وكوريا الجنوبية وغيرهما من المنتخبات القوية الأخرى.

ويشير في حديثه للجزيرة نت إلى أن منتخب العراق ينتظره عمل مضن وشاق من أجل الارتقاء بمستوى اللاعبين إلى أفضل مرحلة، حيث تنتظره مباريات كبيرة وصعبة أمام المنتخبات الآسيوية المميزة وصاحبة التصنيف الدولي الجيد.

ولهذا يحتاج المنتخب إلى فترة إعداد إيجابية يستطيع من خلالها المدرب البرازيلي إيجاد التشكيلة الأمثل لتخوض غمار التصفيات النهائية، على أن تكون ممزوجة بين عناصر الخبرة والشباب.

نجاح زيكو
ويتوقع أن يحجز المنتخب مقعدا في نهائيات كأس العالم المقبلة عام 2014 نتيجة التطور الملحوظ في أداء اللاعبين، وذلك من خلال اللمسات المميزة التي بدت واضحة على أداء الفريق بعد أن تسلم زيكو مسؤولية خلفا للألماني سيدكا.

ويذكر الصحفي الرياضي بجريدة الزمان رحيم كامل الدراجي أن المنتخب يستطيع تحقيق حلم العراقيين بالتأهل للمرة الثانية بتاريخه بعد أن سبق له المشاركة في نهائيات كأس العالم بالمكسيك عام 1986.

ويقول الدراجي للجزيرة نت إن زيكو نجح في تطوير أداء اللاعبين والمنتخب رغم قصر المدة الزمنية التي تسلم خلالها التدريب، إلا أن الجميع يشعر بأن المنتخب أصبح رقما صعبا بين المنتخبات الآسيوية الأخرى، ويمكن له أن يحقق نتائج إيجابية جدا بالمرحلة الأخيرة من التصفيات القارية التي ستبدأ في يونيو/ حزيران 2012.

المصدر : الجزيرة