فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عقوبات إيقاف جديدة لفترات تتراوح ما بين سبعة أيام وعامين على ستة من مسؤولي اتحاد الكاريبي، على خلفية فضيحة الرشوة التي تسببت في إيقاف رئيس الاتحاد الآسيوي محمد بن همام مدى الحياة.

وذكر الفيفا الجمعة في بيان أن لجنة الأخلاقيات التابعة له أوقفت الدومينيكاني باتريك جون لمدة عامين عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم، وفينسنت كاسيل لمدة 60 يوما، ورايموند جويشارد لمدة 45 يوما، ونويل أدونيس لمدة 30 يوما، وتانديكا هيوز لمدة 15 يوما، وإيفرتون جونسالفز لمدة سبعة أيام.

وفرضت لجنة الأخلاقيات غرامات مالية متواضعة على جميع المسؤولين الستة، بالإضافة إلى ديريك جوردون الذي تعرض للتوبيخ أيضا.

وبرأت اللجنة ساحة مسؤولين اثنين آخرين، كما أغلقت التحقيقات مع ثلاثة آخرين لأنهم لا يشغلون أي منصب يتعلق بكرة القدم حاليا.

وتجرى التحقيقات فيما يتعلق بادعاءات الرشى التي أثيرت بعد اجتماع عقد في مايو/أيار الماضي بين رئيس الاتحاد الآسيوي السابق بن همام وعدد من مسؤولي كرة القدم في الكاريبي.

وسحب بن همام ترشحه لرئاسة الفيفا قبيل الانتخابات التي أجريت في أول يونيو/حزيران الماضي وفاز فيها المرشح الوحيد السويسري جوزيف بلاتر، وأوقف بن همام بعدها من قبل الفيفا عن مزاولة أي نشاط يتعلق بكرة القدم مدى الحياة، بسبب اتهامه بالتورط في قضية الرشى.

المصدر : وكالات