شعار أولمبياد لندن للعام 2012 (الفرنسية-أرشيف) 

قالت صحيفة غارديان البريطانية اليوم إن الولايات المتحدة تخطط لإرسال مئات العناصر من أجهزتها الأمنية لحماية رياضييها بسبب قلقها من الإجراءات الأمنية المعتمدة حول أولمبياد لندن.

وذكرت الصحيفة أن واشنطن أثارت القلق مراراً بشأن الأمن في دورة الألعاب الأولمبية في لندن وهي تستعد لإرسال ما يصل إلى ألف من عملاء أجهزة مخابراتها، بما في ذلك 500 عميل من مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) لتوفير الحماية للمتسابقين والدبلوماسيين الأميركيين.

وأضافت أن الدبلوماسيين الأميركيين أعربوا أيضاً عن قلقهم العميق من قيام المملكة المتحدة مؤخراً بالحد من استخدام شرطتها لصلاحية التوقيف والتفتيش بموجب قانون مكافحة "الإرهاب"، وسعيها لتخفيض عدد أفراد الشرطة وأجهزة الأمن البريطانية الذي سيتولى مسؤولية توفير الحماية لأولمبياد لندن صيف العام المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن حاجة واشنطن إلى ضمانات استفزت المسؤولين الأمنيين البريطانيين، ودفعتهم لإثارة القلق في مجالسهم الخاصة من تدخل الولايات المتحدة وحجم بعثتها الأمنية بالمملكة المتحدة خلال منافسات أولمبياد لندن العام المقبل.

ونسبت إلى مسؤول أمني بريطاني قوله نحن لسنا شركاء متساوين مع الولايات المتحدة في مجال أمن أولمبياد لندن بسبب كثرة طلباتها.

وكشفت غارديان أيضاً أن اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن تسعى إلى حل الأزمة المحتملة مع الولايات المتحدة حول الأمن، بعد اعترافها بأنها أساءت تقدير عدد حراس الأمن بالمواقع الأولمبية البالغ عددها 32 موقعاً في مختلف أنحاء بريطانيا بعد أن كانت تعتقد أن نشر 10 آلاف حارس أمن سيكون كافياً وتعمل الآن على توظيف ضعف هذا العدد تقريباً.

وقالت الصحيفة إن وزارة الدفاع البريطانية عرضت نشر 3000 جندي من قواتها المسلحة و2000 جندي من قوات الاحتياط للمساعدة على تأمين الحماية الأمنية لأولمبياد لندن.

المصدر : يو بي آي