المباراة تزامنت مع الذكرى السابعة لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات (الجزيرة نت)


عوض الرجوب-الخليل

تعادل منتخب جنوب أفريقيا مع مضيفه الفلسطيني في المباراة الودية التي جمعت بينهما مساء الجمعة، وكان لها طابع سياسي على أكثر من صعيد.

وافتتح إسماعيل العمور النتيجة لفلسطين في الدقيقة الثامنة من المباراة التي دارت على ملعب دورا الدولي، جنوب الضفة الغربية. وعدل شبارغو النتيجة للضيوف قبيل انتهاء المباراة بعشر دقائق.

وكان المنتخب الجنوب أفريقي وصل الأراضي الفلسطينية الأربعاء الماضي، علما أن الزيارة كانت مقررة أواخر الشهر الماضي ضمن فعاليات دعم التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة لطلب العضوية الكاملة للدولة، إلا أنها أجلت بطلب جنوب أفريقي.

وحملت المباراة الودية، المسجلة رسميا لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعدا خاصة كونها أجريت في الذكرى السابعة لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

ومن المقرر أن يلتقي الفريقان مجددا على أرض مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، الثلاثاء القادم الذي يوافق ذكرى إعلان وثيقة الاستقلال بالنسبة للفلسطينيين.

لكن اللافت في المباراة طبيعة الحضور، إذ كان من بينهم الأسير المحرر في صفقة التبادل إبراهيم جابر الذي أطلق سراحه بعد اعتقال دام 29 عاما، وكأن الفلسطينيين أرادوا بحضوره الربط بين نضال الزعيم الجنوب أفريقي نلسون منديلا ونضال الشعب الفلسطيني.

جماهير غفيرة تابعت المباراة (الجزيرة نت)
بعد سياسي
واعتبر الصحفي الرياضي فايز نصار أن المباراة تحمل بعدا سياسيا في أكثر من وجه، فهي جاءت في ذكرى رحيل عرفات من جهة،  ووحدت الفلسطينيين في المعلب من جهة أخرى.

وأوضح أن القيادة السياسية الفلسطينية بدت مرتاحة خلال السنوات الأخيرة تجاه ما يجري في الملاعب، مشيرا إلى أن موافقة دول مثل جنوب أفريقيا وقبلها ألمانيا وإيطاليا تعني اعتراف هذه الدول بفلسطين.

وتعليقا على الجانب الفني بالمباراة، قال إن أداء المنتخب كان فوق المتوسط، مشيرا إلى أن "فلسطينيين من أراضي الـ48 والقدس والضفة والشتات اجتمعوا في المباراة، مما أعطاها أهمية خاصة".

المصدر : الجزيرة