من مباراة أمس بين جنوب أفريقيا وسيراليون (الفرنسية)

اعترض اتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم رسميا على منح الاتحاد الأفريقي للعبة منتخب النيجر أولوية التأهل عن المجموعة السابعة إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا 2012 في الغابون وغينيا الاستوائية.

وكان لاعبو جنوب أفريقيا احتفلوا السبت بعد تعادلهم مع سيراليون صفر/صفر في الجولة السادسة الأخيرة من التصفيات، ظنا منهم أن بطاقة هذه المجموعة من نصيبهم بفضل فارق الأهداف (+2) الذي يفصلهم عن النيجر (-2)، أو حتى بفارق المواجهتين المباشرتين، إذ فازت جنوب أفريقيا ذهابا 2-صفر وخسرت إيابا 1-2.

غير أن الاتحاد الأفريقي منح البطاقة للنيجر استنادا إلى قاعدة تعادل أكثر من منتخبين بعدد النقاط، وهو ما ينطبق على هذه المجموعة لأن سيراليون تملك أيضا 9 نقاط.

واستنادا إلى هذه القاعدة، فإن تعادل النيجر وجنوب أفريقيا وسيراليون بعدد النقاط دفع الاتحاد الأفريقي إلى اعتماد عدد النقاط التي حصلت عليها المنتخبات الثلاثة من مواجهاتها المباشرة.

وكانت الغلبة للنيجر التي حصدت 6 نقاط من مبارياتها الأربع مع منافستيها جنوب أفريقيا وسيراليون، مقابل 5 نقاط لجنوب أفريقيا (ثلاثة من فوزها على النيجر ونقطتان من تعادلها مع سيراليون مرتين)، و5 نقاط لسيراليون (نقطتان من تعادلها مع جنوب أفريقيا مرتين وثلاثة من فوزها على النيجر).

المعيار العالمي
وقال اتحاد جنوب أفريقيا في بيانه "علمنا بأن الاتحاد الأفريقي أعلن أن النيجر قد تأهلت عن مجموعتنا رغم تصدر جنوب أفريقيا للمجموعة بفضل فارق الأهداف، وهو المعيار المعترف به عالميا في حال الفصل بين منتخبين متعادلين من حيث النقاط".

وأشار مدرب جنوب أفريقيا بيتسو موسيماني إلى أنه لجأ في الشوط الثاني من مباراة فريقه مع سيراليون إلى تعديل تكتيكي دفاعي، لأنه اعتبر التعادل كافيا للتأهل، خصوصا بعدما علم بتخلف النيجر أمام مصر صفر-3، وهي النتيجة التي انتهت بها هذه المباراة.

وما إن علم موسيماني بقرار الاتحاد الأفريقي حتى انتقد الأخير، مشيرا إلى أنه من الصعب على المنتخبات أن تلعب على الصعيد القاري بسبب التخطيط المتواضع، واصفا كرة القدم في أفريقيا بـ"الأدغال".

وبدا اتحاد جنوب أفريقيا واثقا من أنه يملك قضية رابحة، وقد طمأن رئيسه كيرستن نيماتانداني اللاعبين بأنه سيقاتل من أجل السماح لمنتخب "بافانا بافانا" بالمشاركة في النهائيات.

المصدر : الفرنسية