مهاجم تونس عصام جمعة (الثاني من اليمين) مسددا رأسية نحو مرمى توغو (الفرنسية)

أهدى منتخب تشاد بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة 11 إلى نهائيات أمم أفريقيا لمنتخب تونس بعد انتزاعه التعادل في اللحظات الأخيرة من مباراته اليوم مع ضيفه ملاوي، فيما فازت تونس على توغو 2-صفر، في منافسات الجولة الأخيرة للمجموعة الـ11. كما ضمنت ليبيا تأهلها كأفضل فريق ثان عن المجموعة الثالثة.

والتحقت تونس وليبيا وزامبيا وأنغولا وغينيا وغانا ومالي  والنيجر بأربعة منتخبات حسمت تأهلها قبل هذه الجولة وانضمت إلى الدولتين المضيفتين الغابون وغينيا الاستوائية، وهي السنغال (المجموعة الخامسة) وبوركينا فاسو (السادسة) وساحل العاج (الثامنة) وبوتسوانا (الحادية عشرة).

ووقف الحظ إلى جانب تونس في تجنب الغياب عن النهائيات، والالتحاق بثلاثة من كبار القارة فشلوا في التأهل، هم مصر التي أحرزت اللقب في الدورات الثلاث الأخيرة أعوام 2006 و2008 و2010، إضافة إلى الكاميرون ونيجيريا التي ستغيب عن النهائيات للمرة الأولى منذ العام 1986.

مجموعة تونس
فضمن المجموعة الـ11 التي تضم تونس، وهي المجموعة الوحيدة التي تضم خمسة منتخبات ولها بطاقتا تأهل، حجزت بوتسوانا الأولى، وحسمت تونس الثانية (14 نقطة) على حساب منافسها المباشر على البطاقة الثانية للمجموعة ملاوي (12 نقطة).

وأسدت تشاد خدمة كبيرة لتونس التي كانت متساوية بعدد النقاط مع ملاوي، لكنها تتقدم عليها في فارق الأهداف. ويقضي نظام التصفيات بأنه في حال تساوي منتخبين بعدد النقاط يتم اللجوء إلى نتائج المواجهات المباشرة، وفي حال التعادل يحتسب فارق الأهداف، الأمر الذي يخدم مصلحة ملاوي في حال فوز الفريقين بجولة اليوم، لأنها تعادلت مع تونس ذهابا (2-2) وتعادلت إيابا في بلانتير سلبا.

ليبيا ضمنت احتلال أحد أفضل مركز ثان في التصفيات والمشاركة في العرس القاري
مجموعة ليبيا
وضمن المجموعة الثالثة، رافقت زامبيا نظيرها الليبي إلى النهائيات بتعادلهما سلبا. ورفعت زامبيا رصيدها إلى 13 نقطة مقابل 12 لليبيا التي ضمنت أيضا احتلال أحد أفضل مركز ثان في التصفيات والمشاركة في العرس القاري.

وأنهى المنتخب الليبي التصفيات من دون أي خسارة، حيث فاز في ثلاث مباريات وتعادل في مثلها، متحديا الأوضاع الأمنية التي تمر بها البلاد بعد الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام العقيد المتخفي معمر القذافي.

وفي المجموعة نفسها، فازت موزمبيق على جزر القمر 3-صفر.

خروج نيجيريا
وفي المجموعة الثانية بلغت غينيا النهائيات بتعادلها مع نيجيريا 2-2. ورفعت غينيا رصيدها إلى 14 نقطة مقابل 11 لنيجيريا.

وفي مباراة ثانية هامشية في المجموعة نفسها، فازت إثيوبيا على مدغشقر
4-2.

مجموعة السودان
وفي المجموعة التاسعة بلغ المنتخب الغاني النهائيات بعد فوزه على مضيفه السوداني بهدفين دون مقابل على ملعب نادي الهلال في أم درمان.

ورفعت غانا رصيدها إلى 16 نقطة، في حين تجمد رصيد السودان عند 13، وينتظر السودان استكمال بقية مباريات التصفيات اليوم لمعرفة ما إذا كان سيتأهل كأفضل فريق ثان مع ليبيا.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة نفسها، تعادلت سوزيلاند مع الكونغو سلبا.

وضمن المجموعة العاشرة، بلغت أنغولا النهائيات بفوزها على غينيا بيساو 2-صفر. ورفعت أنغولا رصيدها إلى 12 نقطة منتزعة الصدارة من أوغندا التي تعادلت سلبيا على أرضها مع كينيا وتوقف رصيدها عند 11 نقطة.

مجموعة مصر
وفي المجموعة السابعة، فازت مصر التي لعبت بمنتخبها الأولمبي على النيجر 3-صفر، وهو الفوز الأول لها في هذه التصفيات بعد تلاشي فرصتها في التأهل إلى البطولة.

وأصبح رصيد مصر خمس نقاط من ست مباريات، متأخرا بأربع نقاط عن منتخبات النيجر التي تصدرت وضمنت التأهل بفارق المواجهات المباشرة مع جنوب أفريقيا التي تعادلت سلبا مع سيراليون.

تأهل مالي

وفي المجموعة الثامنة، بلغت مالي النهائيات بتعادلها مع ليبيريا 2-2. ورفعت مالي رصيدها إلى 10 نقاط بفارق المواجهات المباشرة عن الرأس الأخضر التي تغلبت على زيمبابوي 2-1.

وتستكمل التصفيات الأحد بمباريات المجموعة الرابعة، فتلعب الجزائر (5 نقاط) مع جمهورية أفريقيا الوسطى (8 نقاط). وتلعب المغرب (8 نقاط) مع تنزانيا (5 نقاط).

ويملك المغرب أفضلية على تنزانيا لفوزه ذهابا 1-صفر، فيما الأفضلية لأفريقيا الوسطى على الجزائر (الذهاب 2-صفر).

وقد تزداد الأمور والحسابات تعقيدا في حال فوز الجزائر وتنزانيا، لأن رصيد كل من المنتخبات الأربعة سيكون 8 نقاط.

وتلعب الأحد أيضا موريشيوس مع السنغال ضمن المجموعة الخامسة، وساحل العاج مع بورندي، وبنين مع رواندا ضمن الثامنة.

المصدر : وكالات