رئيس الاتحاد القطري قال إن ميتسو لا يتحمل مسؤولية الخسارة (رويترز)
 
أقر رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بأن الجهاز الفني لمنتخب قطر بقيادة المدرب الفرنسي برونو ميتسو في مأمن من الإقالة، بيد أنه أكد أن العنابي لعب أسوأ مباراة له منذ فترة طويلة في اللقاء الذي أسفر عن خسارته أمام نظيره الأوزبكي صفر-2 في المباراة الافتتاحية لكأس آسيا 2011 مساء الجمعة.
 
وقال الشيخ حمد "بالنسبة لنا البطولة لم تبدأ، وعقب الخسارة أمام المنتخب الأوزبكي جلست مع اللاعبين ووعدوا بتقديم الأفضل في المباراة المقبلة ضد الصين من أجل تحقيق الفوز والحفاظ على حظوظ الفريق ببلوغ الدور الثاني".
 
وأضاف "اللاعبون يتحملون المسؤولية ومن الواضح أنهم لم يكونوا في يومهم، والفريق ظهر بمستوى غير متوقع، وليس هذا هو المستوى الحقيقي للاعبي المنتخب القطري، وأتمنى أن يظهروا بمستوى أفضل بداية من اللقاء المقبل".
 
وكشف "لن تكون هناك ردة فعل تجاه الجهاز الفني والمدرب، فقد وضع أفضل العناصر، ولكن اللاعبين لم يكونوا في يومهم".
 
وعن أسباب الخسارة قال "من المؤكد أن اللاعبين لم يكونوا جاهزين نفسيا بشكل جيد رغم أننا هيأناهم جيدا، وعموما كنا نتمنى نتيجة إيجابية، وأعتقد أن الأمل ما زال موجودا فالفريق سيخوض مباراتين أمام الصين ثم الكويت، وأتمنى أن يظهر بمستوى أفضل وأن يحقق الفوز فيهما".
 
أبراموف قال إنه يملك العديد من المواهب
في صفوف فريقه (رويترز)
تقديم أداء أفضل
من جانبه حذر مدرب منتخب أوزبكستان فاديم أبراموف من أن فريقه قادر على تقديم أداء أفضل من الذي قدمه أمام قطر.
 
وقال أبراموف "خط وسطنا تحديدا قدم أداء جيدا، لكنني واثق من قدرتنا على تطوير مستوانا من مباراة إلى أخرى". وتابع "حصلنا على ثلاث نقاط هامة في بداية المشوار، لكني نبهت اللاعبين إلى عدم الاسترخاء حيث يجب أن نبدأ مباشرة الاستعداد للمباراة المقبلة".
 
وكشف أبراموف أنه يملك العديد من المواهب في صفوف فريقه ويملكون خبرة قوية اكتسبوها من خلال دفاعهم عن ألوان أندية روسية وأوكرانية.
 
وشاركت أوزبكستان للمرة الأولى في النهائيات القارية عام 1996، وقد شهد مستواها تطورا كبيرا في السنوات الأخيرة، وهي تصبو إلى بلوغ الدور نصف النهائي في البطولة الحالية.
 
ويضم المنتخب الحالي ستة لاعبين من صفوف نادي بونيودكور بطل أوزبكستان في السنوات الأخيرة والذي يلعب الأدوار الأولى أيضا في دوري أبطال آسيا.

المصدر : الفرنسية