المنتخب الصيني خلال كأس آسيا 2007 (الفرنسية-أرشيف)

يستهل منتخب الصين مشواره بكأس آسيا الـ15 في قطر بمواجهة صعبة مع الكويت غدا السبت على ملعب نادي الغرافة ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضا قطر وأوزبكستان.

وما يزال منتخب الصين يبحث عن لقبه الأول بالبطولة الآسيوية التي يشارك فيها للمرة العاشرة بعد أعوام 76 و80 و84 و88 و92 و96 و2000 و2004 و2007، وكان قريبا من هدفه في مناسبتين لكنه خسر نهائي عام 1984 أمام السعودية صفر-2 بسنغافورة وعام 2004 أمام اليابان 1-3 بعقر داره.
 
ويبقى التأهل لنهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان أفضل إنجازات منتخب الصين حتى الآن.
 
وكانت استعدادات المنتخب الصيني لنهائيات الدوحة واعدة، إذ حقق الفوز في المباريات الخمس التي خاضها الفترة الماضية آخرها على نظيره العراقي بطل النسخة الماضية 3-2 بالدوحة، وقبلها على مقدونيا 1-صفر.


 
مدرب شاب
يقود المنتخب الصيني المهاجم الدولي السابق جاو هونغ بو الذي تولى المهمة في أبريل/ نيسان 2009 بدلا من الصربي فلاديمير بيتكوفيتش، إثر فشله في قيادة الفريق إلى نهائيات مونديال 2010.
 
"
هونغ بو: نحن فريق شاب ونشارك في البطولة لنتعلم من الفرق الأخرى وخاصة أن أقوى منتخبات القارة موجودة بالبطولة ويهمنا أن نكتسب الخبرة أمامها
"
وقد عمل هونغ بو (44 عاما) مساعدا للمدرب الهولندي آري هان إثر إشرافه على المنتخب بين عامي 2002 و2004، وأشرف أيضا على منتخب الصين دون 17 عاما، وعلى فرق غوانغجو سونغري وشنغهاي زهونغيام وجيامين هونغشي وتشانغ تشون ياتاي، وقاد الأخير إلى لقب الدوري المحلي عام 2007.
 
ويضم المنتخب الصيني عددا من النجوم البارزين أمثال لي زويبينغ وزهاو بينغ ولي جيانبين وهاو جونمين ودينغ زهوجيانغ.
 
جئنا لنتعلم
وأكد المدرب هونغ بو أن فريقه شاب وجاء بهدف التعلم من الفرق الأخرى، مقللا بالتالي من حظوظه في إحراز اللقب القاري.
 
وقال هونغ بو إنه طالب لاعبي الفريق بالتركيز على الأداء الجيد، وليس على النتائج لأنه يهمه في المقام الأول أن يستفيد اللاعبون من المشاركة.
 
وأوضح أن فريقه "استعد للبطولة في معسكر تدريبي وأن المباراة أمام منتخب الكويت تعد امتحانا قويا وخاصة أنه منتخب قوي، وهو يعيش عصره الذهبي ونعتبره من أقوى فرق مجموعتنا والبطولة".
 
وعن طموحات منتخبه، قال "بصراحة نحن نركز الآن على المستقبل، وكما تعرفون في السنوات العشر الأخيرة تعاقب عدد من المدربين على تدريب المنتخب الصيني ولكل مدرب له بصمته، وأتمنى أن يكون لي بصمة مع الفريق بالبطولة".

المصدر : الفرنسية