كاسياس: إنها مسؤولية كبيرة ولكن أعتقد أنني مؤهل للقيام بذلك (الجزيرة نت)

طه يوسف حسن-جنيف
 
عين كابتن الماتادور الإسباني وفريق ريال مدريد إيكر كاسياس سفيرا للنوايا الحسنه لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الاثنين الماضي في قصر الأمم المتحدة في جنيف, وسيترتب عليه الاهتمام بالقضايا التي تؤثر على الشباب في البلدان النامية وتشجيع الحد من الفقر وزيادة التعليم والصحة.
 
وقال كاسياس للصحفيين في القصر برفقة مدير العلاقات المؤسسية في ريال مدريد أميليو بوتراغينيو, "شكرا لكم لطرح الثقة لي، وآمل أن الجواب سيكون على أفضل وجه، وأود أن أشكر والدي ونادي ريال مدريد الذي هو بيتي الثاني على القيم التي غرسها فينا".
 
وأبدى كاسياس اعتزازه بالانضمام إلى قائمة سفراء الأمم المتحدة التي تضم راؤول ورونالدو وزيدان وفيغو وفييرا ودروغبا وأديبايور وباجيو وبالاك، وقال "يشرفني أن أنضم إلى هذه الثلة من اللاعبين اللامعين". و أكد أن "أفضل وسيلة للوصول إلى قلوب الناس هي مساعدة الأطفال ومكافحة الفقر".
 
وقال للجزيرة نت "إنها مسؤولية كبيرة، ولكن أعتقد أنني مؤهل للقيام بذلك, وأتمنى أن أكون عونا لأي أحد يحتاجني, وآمل أن يكون تعييني جيدا للجميع, ويمكنني مساعدة المحتاجين".
 
وخصت المدير المعاون لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ريبيكا غرينسبان الجزيرة نت بتصريح قالت فيه "إن كاسياس هو المرشح المثالي ليكون سفيرا للنوايا الحسنة، وليس كافيا أن يكون مشهورا، وعليه أن يكون مهتما بمشاكل المجتمع".
 
وأضافت أن "كاسياس جدير بهذه المهمة الإنسانية، كما أنه قادر على أن يصبح نموذجا للشباب في مختلف أنحاء العالم، وأنه متحمس إلى تحسين حياة أشد الفئات ضعفا".
 
واعتبر السفير الإسباني لدى الأمم المتحدة خافيير غاريغيس, كاسياس نموذجا ومعيارا للصغار والكبار على روح العمل الجماعي، وقال إنه "يملك التواضع وكاريزما كبيرة, وسيكون أفضل ممثل لإسبانيا".
 
وتلقى كاسياس على يد المستشار الخاص للأمين العام للرياضة في الأمم المتحدة للتنمية والسلام ويلفريد ليمكه كتابا فيه جميع سفراء النوايا الحسنة من لاعبي كرة القدم.

المصدر : الجزيرة