لاعبو السعودية يواسون زميلهم حارس المرمى وليد عبد الله (الفرنسية)
 
غلب الحزن والحسرة على الصحف السعودية الصادرة صباح الجمعة، حيث وجهت انتقادا حادا للاعبين ولاتحاد كرة القدم بعد الخروج من الدور الأول لكأس أمم آسيا 2011 المستمرة حتى 29 من الشهر الحالي في قطر.
 
وخسر المنتخب السعودي أمام نظيريه السوري 1-2 والأردني صفر-1، وله مباراة ثالثة مع اليابان.
 
وكتبت صحيفة الرياض "أقلنا المدربين.. وأتينا بالجوهر.. وغيرنا التشكيلة دون جدوى"، وأضافت "عرض مسلسل إخفاق الكرة السعودية يكتمل في الدوحة.. والأردن استحق الانتصار وكشف العيوب في الكرة السعودية بوضوح، فالعلة لم تكن فنية فقط".
 
وعنونت الجزيرة "منتخبنا خارج آسيا"، وأضافت "منتخبنا أول المودعين للبطولة .. النشامى يكشفون الكسالى".
 
أول المغادرين
وفي تقريرها عن المباراة قالت صحيفة الوطن "الأخضر أول المغادرين ومسؤولوه يكتفون بحل "التطوير"، وأضافت "عوضا عن أن يكون آخر المتبقين في البطولة وصولا إلى رفع الكأس، كان المنتخب السعودي أول المغادرين".
 
وأضافت "نكأ هذا الخروج الجراح النازفة في جسد الكرة السعودية التي باتت تتلقى الصفعات في معظم المشاركات على مدى أكثر من عقد. وجاءت ردة الفعل الفورية بحل فريق عمل تطوير المنتخبات".
 
وحملت صحيفة عكاظ اتحاد الكرة مسؤولية الخروج قائلة "وأي منتخب أضاعوا.. لماذا أخرجت الأخضر يا اتحاد القدم. لا الجوهر ولا بيسيرو.. أحبطتمونا".
 
وأضافت "فشل الاتحاد السعودي في تكرار مشهد عام 2000 عندما كلف الوطني ناصر الجوهر لقيادة الأخضر في تلك البطولة بدلا عن التشيكي ميلان ماتشالا، بعد خسارته المفاجئة امام اليابان، إذ استطاع الجوهر أن يصل بالمنتخب لنهائي كأس آسيا في لبنان".

المصدر : الصحافة السعودية,الفرنسية