مباراة حاسمة لسوريا واليابان
آخر تحديث: 2011/1/12 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :محكمة الاستئناف العليا بإسلام آباد تدين رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بتهم فساد
آخر تحديث: 2011/1/12 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/8 هـ

مباراة حاسمة لسوريا واليابان

منتخب سوريا يشارك بالنهائيات القارية بعد غياب دام نحو 14 عاما (الفرنسية)

يواجه المنتخب السوري، الذي حقق مفاجأة بفوزه على السعودية في الجولة الأولى، نظيره الياباني غدا الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لكأس آسيا 2011، ساعيا إلى تأكيد فوزه الأول وتحقيق فوز جديد يؤهل للدور الثاني بالبطولة التي تستمر بقطر حتى 29 من الشهر الحالي.
 
وكان المنتخب السوري المنتخب العربي الوحيد الذي نجح في تحقيق الانتصار في الجولة الأولى بين ثمانية منتخبات عربية مشاركة في العرس القاري.
 
وما يزيد من حظوظ سوريا في تحقيق نتيجة إيجابية إمكانية عودة هدافها فراس الخطيب الذي غاب عن المباراة الأولى بداعي الإصابة، كما أنها ستحاول تنفيذ السيناريو نفسه لمنتخب الأردن الذي حقق نتيجة جيدة بتعادله مع اليابان 1-1.
 
وتعول سوريا على مهاجمها عبد الرزاق الحسين صاحب هدفي الفوز في مرمى السعودية، وهو أحد ثلاثة لاعبين سجلوا ثنائية في الجولة الأولى إلى جانب الأسترالي تيم كاهيل والكوري الجنوبي كو جا شيول.
 
ويشارك منتخب سوريا في النهائيات القارية بعد غياب دام نحو 14 عاما، وسيحاول رسم صورة مغايرة لمشاركاته السابقة في النهائيات التي خرج فيها من الدور الأول في الكويت 1980، وسنغافورة 1984، والدوحة 1988، وأبو ظبي 1996.
 
افتقاد هداف
في المقابل، قدم المنتخب الياباني أداء جيدا ضد نظيره الأردني وسيطر على مجريات اللعب تماما، لكنه افتقد إلى لاعب هداف يجيد هز الشباك، علما بأن هدف التعادل في مرمى الأردن جاء عن طريق المدافع مايا يوشيدا.
 
لقطة من مباراة الأردن واليابان (الفرنسية)
وقدم محاربو الساموراي وجهين مختلفين أمام الأردن، ففي الشوط الأول لعبوا بوتيرة بطيئة سهلت مهمة الدفاع الأردني في قراءة جميع تحركاتهم، قبل أن تتحسن الأمور بعض الشيء في الشوط الثاني، لكنهم وجدوا صعوبة في اختراق دفاع المنتخب المنافس قبل أن ينقذهم يوشيدا من خسارة مفاجئة.
 
وقد يلجأ مدرب اليابان الإيطالي ألبرتو زاكيروني لإجراء بعض التعديلات خصوصا في خط الهجوم، حيث من المتوقع أن يزج بشينجي أوكازاكي مهاجم شيميزو بولسه الذي نزل احتياطيا في منتصف الشوط الثاني وحرك الجبهة الهجومية جيدا وأقلق راحة مدافعي الأردن.
 
وكان زاكيروني أشاد باوكازاكي بقوله "بعد دخوله، أصبح خط الهجوم أكثر حيوية وأكثر تركيزا على مهاجمة المرمى الأردني".
 
وكان المدرب الإيطالي الذي استلم منصبه بعد نهائيات كأس العالم توقع أن تلعب جميع المنتخبات التي تكمل المجموعة الثانية بالأسلوب ذاته الذي اعتمده المنتخب الأردني، أي بالتقوقع في خطوطه الخلفية واستغلال الهجمات المرتدة السريعة، ولذلك طالب من لاعبيه بضرورة تسريع إيقاع اللعب لخلخلة دفاع الخصم.
المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية:

التعليقات