لاعبان من شبيبة القبائل والإسماعيلي يتنازعان على الكرة بمباراة الذهاب (الفرنسية-أرشيف)
 
تغلب فريق شبيبة القبائل الجزائري على الإسماعيلي المصري بهدف نظيف في المباراة التي نظمت أمس الجمعة في تيزي وزو في الجزائر، في المرحلة الخامسة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية لدوري أبطال أفريقيا.
 
ورفع شبيبة القبائل بهذا الفوز رصيده إلى 13 نطقة بعد أربعة انتصارات وتعادل واحد، وتجمد رصيد الإسماعيلي عند ثلاث نقاط، وباتت فرصه شبه معدومة في التأهل إلى الدور النصف النهائي.
 
وباتت شبيبة القبائل، التي كانت أصلا متأهلة إلى نصف النهائي، تطمح إلى لعب أول نهائي لها في دوري أبطال أفريقيا، حسب مدربها السويسري آلان جيجر الذي أقر بأن "كل فريق كان يستحق الفوز" في مباراةٍ وصفها بالجميلة.
 
وقال جيجر "الآن وقد حققنا هدفنا، فعلينا أن نتطلع إلى الهدف القادم. أعرف جيدا أن اللاعبين يريدون لعب النهائي وأنا واثق من أننا نملك الإمكانيات لتحقيق ذلك، لكن ينبغي علينا أولا أن نتجاوز منافسنا في المرحلة المقبلة".
 
وأضاف أن الإسماعيلي "جاء إلى الجزائر من أجل الفوز وإبقاء حظوظه" وقد كان يعرف هو أن المباراة ضده "لن تكون سهلة على الإطلاق"، لذا "حذرت اللاعبين من التراخي".
 
فريق كبير
أما محند شريف حناشي رئيس شبيبة القبائل فقال إن الإسماعيلي ذهب ضحية بدايته المتعثرة في البطولة، ووصفه بالفريق الكبير.
 
وقال إن شبيبة القبائل الآن من حقها أن تتطلع إلى نهائي دور أبطال أفريقيا والمنافسة على لقبه وتمثيل الكرة الجزائرية أحسن تمثيل.
 
وعزا مارك فوتا مدرب الإسماعيلي الخسارة إلى سوء الحظ الذي لازم اللاعبين وإلى تألق الحارس الجزائري مالك عسلة، وقال إن فريقه لا يستحق الهزيمة وضيع فوزا كان في متناوله.
 
وتتصدر شبيبة القبائل المجموعة الثانية بـ13 نقطة، يتلوها الأهلي المصري بخمس وهارتلاند النيجيري بأربع ثم الإساعيلي بثلاث.
 
ويلتقي غدا الأحد الأهلي بهارتلاند في القاهرة في المباراة الثانية من المجموعة الثانية، بينما يستقبل اليوم الترجى التونسى وفاق سطيف الجزائرى ويلتقي غدا مازيمبى من الكونغو الديمقراطية بديناموز من زيمبابوى.

المصدر : الألمانية