لاعبو المنتخب اللبناني يحيون الجماهير عقب فوزهم على المنتخب الكندي (الفرنسية)

تألق المنتخب اللبناني في اليوم الأول من بطولة العالم لكرة السلة التي انطلقت أمس السبت في تركيا بعد فوزه على المنتخب الكندي، فيما فشل المنتخبان العربيان تونس والأردن في أول اختبار لهما وانهزما على التوالي أمام كل من سلوفينيا وأستراليا.

وجدد منتخب لبنان لكرة السلة تألقه على الساحة العالمية وتفوق على نظيره الكندي بفارق مريح 81 نقطة 71 ضمن المجموعة الرابعة.

ويعود الفضل في فوز المنتخب اللبناني إلى اللاعب فادي الخطيب حيث قلب تأخر منتخبه أمام نظيره الكندي إلى تقدم بفضل رمياته الناجحة.

وسجل الخطيب -وهو أحد أبرز اللاعبين الآسيويين في السنوات الأخيرة- لوحده 31 نقطة ونجح في ثماني متابعات.

وقدم اللاعبون اللبنانيون أداء رائعا وتمكنوا من حسم اللقاء لصالحهم بفارق عشر نقاط.

وفي تعليقه على هذه النتيجة، قال المدرب اللبناني الأميركي تاب بالدوين "يجب أن تدركوا أن هذا الفوز يمثل كثيرا في بلد مثل لبنان".

وأضاف بالدوين الذي قاد منتخب نيوزيلندا إلى المركز الرابع في كأس العالم عام 2002 "هدفنا هو بلوغ الدور الثاني على الرغم من أن الطريق لا يزال طويلا أمامنا"، وأضاف "أنا سعيد لكوني سأواجه فرنسا غدا وفي جعبتي فوز".

ومن جهته، قال لاعب المنتخب اللبناني علي محمود "بالنسبة إلينا، كل فوز نحققه يعتبر إنجازا كبيرا.. كأس العالم تقام مرة واحدة كل أربع سنوات، ونريد أن نستغل هذه التظاهرة الرياضية الكبرى لتحقيق نتائج إيجابية".

تونس والأردن
وفي المقابل، لم ينجح المنتخب التونسي في تحقيق نتيجة الانتصار وفشل في أول اختبار له في البطولة أمام المنتخب السلوفيني المرشح بقوة للتأهل إلى المربع الذهبي.

وقدمت تونس التي تشارك لأول مرة في بطولة كأس العالم لكرة السلة أداءً متميزا. ورغم ذلك، تمكن المنتخب السلوفيني من فرض إيقاعه في المباراة وانتصر بحصة 80 نقطة مقابل 56 للمنتخب التونسي.

وبعد انتهاء المباراة، قال اللاعب التونسي مروان كشريد في تصريح للجزيرة "نحن نلعب لأول مرة في هذه البطولة، لقد جئنا لاكتساب الخبرة، خاصة أننا نلعب أمام فرق كبيرة".

الأردن ضيع الفوز بالمباراة في الثواني الأخيرة (الفرنسية)
ومن جهته، قال زميله في المنتخب رضوان سليمان "لقد لعبنا أمام فريق عريق هو المنتخب السلوفيني، ومع ذلك سنسعى إلى تدارك الأخطاء خلال مباراتنا القادمة
".

أما الممثل الثالث للعرب في هذه البطولة المنتخب الأردني، فقد أهدر فوزا كان في متناوله عندما تقدم على أستراليا عدة مرات قبل أن يخونه الحظ في الدقائق الأخيرة
.

 

فقبيل انتهاء المباراة، حسمت أستراليا النتيجة لصالحها بفارق نقطة واحدة لتفوز بحصة 76 نقطة مقابل 75 للمنتخب الأردني.

نتائج أخرى
وضمن اليوم الأول دائما، حققت فرنسا -التي يغيب عنها أبرز نجومها وعلى رأسهم توني باركر نجم سان أنطونيو سبيرز في الدوري الأميركي للمحترفين- مفاجأة كبيرة بفوزها على إسبانيا حاملة اللقب في النسخة الأخيرة بحصة 72 نقطة مقابل 66.

المنتخب الفرنسي لكل السلة عقب فوزه غير المتوقع على المنتخب الإسباني (الفرنسية)

وكان أبرز النقاد الفرنسيين توقعوا خسارة فرنسا بفارق كبير لا يقل عن 20 نقطة، لكن منتخب الديوك قلب التوقعات رأسا على عقب على الرغم من تخلفه بفارق 12 نقطة في مطلع المباراة قبل أن يدرك التعادل في نهاية الشوط الأول.

وفي المقابل، حقق المنتخب الأميركي فوزا صريحا على كرواتيا بواقع 106 نقاط مقابل 78 بفضل تألق لاعبيه في الرميات الثلاثية وفعالية كيفن دورانت.

ورغم الأداء الجيد للمنتخب الكرواتي خلال الشوط الأول فإن المنتخب الأميركي الساعي إلى إحراز اللقب للمرة الأولى منذ عام 1994، ضرب بقوة خلال بقية أطوار المباراة التي انتهت بحصة 106 مقابل 78 لصالح المنتخب الأميركي.

وفي باقي اللقاءات، فازت صربيا على أنغولا بحصة 94-44، وتغلبت روسيا على بورتوريكو 75-66.

كما فازت اليونان على الصين بواقع 89 مقابل81 في حين قدم المنتخب التركي صاحب الأرض والجمهور أداءً متميزا وتغلب على ساحل العاج بواقع 86 نقطة مقابل47.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية