حضور عربي بنهائي المونديال
آخر تحديث: 2010/7/9 الساعة 21:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/9 الساعة 21:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/28 هـ

حضور عربي بنهائي المونديال

خضيرة (يمين) وبولحروز (وسط) وأفيلاي

رغم غياب المنتخبات العربية عن الأدوار النهائية لكأس العالم بجنوب أفريقيا فإن حضور ثلاثة لاعبين من أصول مغربية وتونسية بمنتخبي ألمانيا وهولندا بعث نوعا من العزاء لدى المتفرج العربي.
 
وتضاعف الاهتمام بعد أن تمكن منتخب هولندا من بلوغ المباراة النهائية لهذه البطولة، وهو ما يقوي حلم لاعبيه من أصل مغربي، خالد بولحروز وإبراهيم أفيلاي من التتويج باللقب.
 
ولم يخف بولحروز ذلك الشعور في تصريح لقناة "الجزيرة الرياضية" بالقول إنه يسعى للفوز بكأس العالم ليهديها للمغرب.
 
وقال "أتمنى أن نتوج بلقب كأس العالم 2010 الذي لن يكون فقط لهولندا وإنما للمغرب كذلك".
 
وساهم بولحروز (29 عاما) مدافع شتوتغارت الألماني، في فوز هولندا خلال مباراة نصف النهائي أمام أورغواي بنتيجة 3-2.
 
يُذكر أن بولحروز الذي تصفه الصحافة الهولندية بـ"الوحش" بسبب اندفاعه البدني، يشارك للمرة الثانية في نهائيات المونديال، بعد الأولى التي كانت سنة 2006 بألمانيا.
 
حلم
أما أفيلاي (24 عاما) فاستطاع، رغم أن وسط ميدان المنتخب الهولندي يضم العديد من الأسماء البارزة، فرض نفسه على المدرب بيرت فان مارفيك.
 
وشارك لاعب نادي إيندهوفن، الذي خاض مع منتخب هولندا 26 مباراة دولية قبل المونديال، في نهائيات جنوب أفريقيا خلال المباراة أمام الدانمارك والتي انتهت بفوز هولندا بهدفين لصفر ثم أمام اليابان 1-صفر قبل مواجهة سلوفاكيا بالدور الثاني 2-1.
 
 زيدان قاد فرنسا للتتويج العالمي
(رويترز-أرشيف)
وقال أفيلاي في تصريحات صحفية "إنني مستمتع بالمشاركة في كأس العالم بشكل كبير، أعتقد أن كأس العالم شيء يحلم به الجميع منذ الصغر، والمشاركة فيها الآن شيء رائع".
 
وأضاف "إنه المستوى الذي يرغب الجميع في اللعب فيه، سواء كنت لاعبا شابا أو لاعبا كبيرا، الجميع يرغب في تقديم مستوى جيد والمشاركة في كأس العالم".
 
ومن جهته فرض اللاعب سامي خضيرة -التونسي الأصل- مكانته ضمن منتخب ألمانيا رغم توقف المسيرة في دور نصف النهائي للبطولة بعد خسارته أمام إسبانيا بنتيجة 1- صفر.
 
إسعاد دولتين
ولم يتردد خضيرة (23 عاما) وهو ابن لأب تونسي وأم ألمانية في القول بتصريحات صحفية "لم تتأهل تونس إلى كأس العالم لذلك أنا ممثلهم الوحيد هنا، بإمكاني إسعاد دولتين".
 
وقدم خضيرة، لاعب وسط شتوتغارت، أداء جيدا خلال مشاركاته أساسيا بجميع المواجهات التي كسبها المنتخب الألماني أمام أستراليا وإنجلترا والأرجنتين وإسبانيا.
 
وكان النجم العالمي زين الدين زيدان على مستوى الحدث عام 1998 بعد أن تمكن –وهو من أصل جزائري- من قيادة منتخب "الديوك" الفرنسي للتتويج بكأس العالم لأول مرة على أرضه بعد أن سجل هدفين من بين ثلاثة تفوقوا بها على منتخب البرازيل.
المصدر : الجزيرة

التعليقات