حمودي هدد باللجوء لمحكمة التحكيم الرياضي (الجزيرة نت-أرشيف)
هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بتعليق عضوية العراق في حال استمرار ما وصفه بـ"التدخل الحكومي بشؤون الاتحاد العراقي للعبة" و"تعطيل سير انعقاد مؤتمره الانتخابي" المقرر السبت في أربيل شمالي العراق.
 
ونقل الاتحاد العراقي عن بيان للفيفا قوله إن الاتحاد الدولي يطالب السلطات العراقية بالسماح للاتحاد العراقي بعقد مؤتمره الانتخابي وفق النظام الداخلي الخاص به دون أي تدخل.
 
وأضاف أنه "يود أن يذكر أن أي تدخل حكومي في سير الانتخابات سيؤدي إلى اتخاذ إجراءات قانونية، منها تعليق عضوية العراق".
 
وأشار البيان إلى أن "تقارير أفادت بوقوع حادث دخول قوات مجهولة إلى مقر الاتحاد العراقي في بغداد، وعليه يذكر الاتحاد الدولي بأن انتخابات الاتحاد العراقي قائمة في الزمان والمكان المحددين في أربيل في 24 من الشهر الجاري وأن ممثلي الاتحاد الدولي والآسيوي سيحضران ويراقبان سير الانتخابات".
 
ويرفض الفيفا إقامة انتخابات الاتحاد في بغداد، ويصر على إجرائها في أربيل، لتوفر ظروف أمنية أفضل لسلامة المرشحين، حسب قناعة الاتحاد الدولي.
 
وكانت اللجنة التنفيذية للفيفا أقرت في اجتماعها الأخير في جوهانسبرغ في يونيو/حزيران الماضي بإقامة انتخابات الاتحاد العراقي في أربيل في 24 من الشهر الجاري.
 
تحذير
وأصدر الاتحاد العراقي في وقت سابق بيانا حذر فيه أعضاء الهيئة العامة مما أسماه الانسياق إلى محاولات تقف وراءها اللجنة الأولمبية العراقية ووزارة الشباب والرياضة بالضغط على أعضاء الهيئة العامة (63 عضوا) من أجل عدم الذهاب إلى أربيل.
 
وفي خضم ذلك ذكرت صحيفة "الملاعب" الصادرة عن اللجنة الأولمبية العراقية الخميس أن "الانتخابات ستقام في بغداد في الوقت نفسه".
 
وانتقدت اللجنة في وقت سابق قرار الفيفا بإقامة تلك الانتخابات بأربيل وليس في بغداد، حيث هدد رئيسها رعد حمودي باللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) لفض هذا النزاع مع الاتحاد الدولي الذي وصفه بأنه "سابقة خطيرة لم تألفها الدول الأخرى والاتحادات الوطنية".
 
وكانت اللجنة التنفيذية في الفيفا قررت في مارس/آذار الماضي رفع العقوبات المفروضة على الكرة العراقية بعد إلغاء الأولمبية العراقية قرارها بحل اتحاد كرة القدم.

المصدر : الفرنسية