الغامدي قد يعدل عن الاعتزال
آخر تحديث: 2010/7/14 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/14 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/3 هـ

الغامدي قد يعدل عن الاعتزال

الغامدي كان حكما صارما بالمونديال (الفرنسية)

اعتبر الحكم السعودي خليل الغامدي أن مشاركته في إدارة بعض مباريات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا قد تجعله يتخلى عن فكرة الاعتزال، شارحا ما حصل بينه وبين مدرب منتخب الأرجنتين دييغو مارادونا بالدور الأول.

وقال الغامدي في تصريح "حين كنت أستعد للذهاب إلى جنوب أفريقيا كنت أرغب في أن تكون هذه المشاركة هي الأخيرة لي، لكن بعد الحب الذي شعرت به والمشاعر التي طوقتني وما تحقق لي من نجاح، فإن ذلك يدفعني لإعادة النظر في الاعتزال ودراسة رغبة الاستمرار".

وأضاف الغامدي "أنا أول حكم دولي سعودي سيبدأ مشواره لهذا الموسم، ومشوار طويل ينتظرني حتى أثبت قدمي قاريا وعالميا، لذلك فإن النجاح الذي تحقق تحول إلى واجب وطني والفرحة التي شعرت بها تدفعني إلى إكمال المشوار حتى النهاية".

يُذكر أن الغامدي كان العربي الوحيد الذي تم اختياره لإدارة مباريات في نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا حيث قاد مباراتي فرنسا مع المكسيك وسويسرا مع تشيلي، وكان الفيفا اختاره أيضا بين الحكام الذين قادوا مباريات مونديال 2006 في ألمانيا.

قصته مع مارادونا
وقال الغامدي بخصوص ما دار بينه وبين مارادونا حين كان الحكم الرابع بمباراة الأرجنتين ونيجيريا "مارادونا كشخص يملك ذكاء غير عادي يحاول الوصول إلى المحظور لكنه لا يقع فيه، وهو كمدرب رغم اعتراضاته وشقاوة مشاكساته فإنه متقبل للتعليمات والتوجيهات وكان يستمع جيدا لما أقول".

وأشار إلى أن مارادونا كان يعترض على التحكيم ونوعية الكرة ولاعبي الفريق الآخر وطريقة لعبهم وحماية لاعبيه حتى على رميات التماس، وكان يطلب منه التحدث مع حكم المباراة لنقل وجهة نظره في بعض الأخطاء والبطاقات والقرارات.

والتدخل الأول لمارادونا كان منتصف الشوط الأول عندما توجه الغامدي باتجاهه طالبا منه عدم الخروج من منطقته الفنية لإعطاء تعليمات للاعبين، والثاني أواخر الشوط ذاته إثر احتجاج المدرب الأرجنتيني على أحد قرارات حكم الساحة الألماني فولفغانغ ستارك.

المصدر : الفرنسية

التعليقات