الأخطبوط بول لدى اختياره الصندوق الذي يحتوي على علم إسبانيا (الفرنسية)

تحتوي أحواض الأحياء المائية في مدينة أوبرهاوزن الألمانية منذ عدة أيام على العديد من الأسئلة, مثل "هل سأرسب ثانية في امتحان الرياضيات هذا العام؟".. "هل سيخونني زوجي؟".. "هل سيفشل الائتلاف الحكومي بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل؟", وهي كلها بسبب الأخطبوط (العراف) بول الذي يعيش فيها.

وتأتي هذه الأسئلة للأخطبوط الذي تصادف سلوكه في اختيار الفائزين المحتملين مع النتائج الفعلية لبعض مباريات مونديال جنوب أفريقيا 2010 ومنها فوز إسبانيا بكأس البطولة.

وطالب محبو بول بمواصلة الاستفادة منه، ولكن الجهة المسؤولة عنه قررت "إحالته للتقاعد"، حيث قالت متحدثة باسم حوض الأحياء المائية "بول سيحال للتقاعد، وهو يقول للجميع حول العالم: شكرا، لقد كانت بطولة رائعة".

وأكد القائمون على الحوض المائي أن بول سيركز الآن في مهمته الرئيسة، وهي رسم البسمة على شفاه الأطفال، خاصة أن الأخطبوط الذكي كان بمنزلة النجم في حوض الأحياء المائية حتى قبل بطولة كأس العالم.

ولكن مهمة بول ستتم بعد ذلك دون أحواض زجاجية بها طعام وتحتوي على علمي دولتين.

وأقر القائمون على حوض الأحياء المائية أن المكان صار يتمتع بشهرة واسعة بفضل بول، حيث صار مكتظا في معظم الأحيان بشكل غير مسبوق قبل ذلك، ولذا هم لا يفكرون في التفريط في بول مهما كانت الإغراءات.

المصدر : الألمانية