المنتخب الإيراني سيشارك في البطولة (الفرنسية)

عبد الستار العبيدي-بغداد

أعلن مسؤول رياضي عراقي اليوم الثلاثاء اكتمال جميع الاستعدادات الخاصة ببطولة منتخبات غرب آسيا لكرة السلة العاشرة للرجال والتي ستقام بمدينة دهوك شمال العراق غدا.
 
وقال رئيس اتحاد كرة السلة حسين العميدي في حديث للجزيرة نت "إنه قد تم تهيئة جميع مستلزمات إنجاح هذه البطولة التي ستبدأ في مدينة دهوك غدا في هذا الظرف الذي يعيشه البلد".
 
وأكد العميدي أن الأوضاع الأمنية بدهوك التي تقع ضمن منطقة إقليم كردستان "مستقرة وليس هناك ما يثير القلق" مشيرا إلى أن المنتخبات التي تشارك في البطولة هي منتخبات إيران وسوريا والصين بالإضافة إلى العراق البلد المضيف، في حين اعتذرت منتخبات لبنان والأردن واليمن عن عدم المشاركة.
 
وأوضح أن مباريات البطولة ستجري في قاعة جديدة تم تشييدها خصيصا لهذه البطولة. وكان فريق من الخبراء المتخصصين من الاتحاد الآسيوي قد زار القاعة وأجرى كشفا تفصيليا على القاعة، وقدم تقييماً خاصاً أكد أنها من أفضل القاعات بالمنطقة.
 
ويأمل العميدي أن تكون هذه البطولة من العلامات الفارقة في تاريخ الرياضة في العراق، نظرا لما عاشه قطاع الرياضة من عزلة دولية خلال أكثر من عقدين، ويقول إنه نادرا ما أقيمت مباريات داخل العراق لفرق عربية وعالمية، أما فيما يتعلق بالبطولات فهي لم تحصل منذ بداية الحصار عام 1990.
 
دلالات كثيرة
من جهته قال غازي شايع الصحفي الرياضي والنائب الأول لنقيب الصحفيين العراقيين للجزيرة نت إن استضافة دهوك للبطولة لها دلالات كثيرة، أهمها أن العراق حاليا على استعداد كامل لاستضافة أي بطولة دولية أو عربية، خاصة شمال العراق، إضافة إلى محافظات أخرى آمنة مثل الفرات الأوسط التي بإمكانها أن تستضيف البطولات العربية والعالمية.
 
ويتوقع أن تكون هذه البطولة ناجحة بكل المقاييس، لما هيأه الاتحاد العراقي من مستلزمات وإجراءات لنجاح هذه البطولة، إضافة للدعم الذي قدمته الحكومة المركزية لإظهار هذه البطولة بالشكل الذي يليق وسمعة العراق الكروية.
 
كما يتوقع شايع أن تحظى المباريات وحفل الافتتاح بتغطية إعلامية متميزة من قبل مختلف وسائل الإعلام العربية والدولية، ويرى أن أهمية هذه البطولة متأتية من كونها تمثل بداية كسر الحصار المفروض على العراق رياضيا.
 
شيرزاد كريم مجيد اعتبر البطولة خطوة جيدة لرفع الحصار عن الرياضة العراقية
خطوة جيدة
بدوره يقول رئيس نادي الطوز الرياضي وعضو اتحاد السلة في كركوك شيرزاد كريم مجيد للجزيرة نت "إن مشاركة فرق من آسيا في بطولة غرب آسيا على أرض العراق تعد خطوة جيدة باتجاه فتح المجال أمام مشاركات عربية ودولية، خاصة وأن الحصار الذي فرض على الرياضة العراقية منذ عام 1991 قد أثر كثيراً في مستوى جميع الألعاب الرياضية ومن ضمنها كرة السلة.
 
وأضاف أنه رغم الظروف الصعبة التي يمر بها العراق منذ الغزو الأميركي عام 2003 فإن هناك محافظات يمكن إجراء البطولات فيها منها محافظات كردستان والبصرة وميسان.
 
وطالب مجيد الحكومة بالإسراع في بناء مرافق رياضية في تلك المحافظات لتكون مستعدة لاستقبال أي بطولة قادمة، خاصة وأن بطولة كأس الخليج لكرة القدم القادمة ستكون في العراق، وعبر عن أمله في نجاح بطولة غرب آسيا لكرة السلة رغم غياب بعض الفرق العربية مثل لبنان والأردن واليمن.
 
يُشار إلى أن البطولة ستقام في مدينة دهوك من التاسع وحتى الثالث عشر من الشهر الجاري، وكانت السلطات المحلية في المدينة قد أعلنت استكمال الاستعدادات الخاصة بإقامة وتنقلات أعضاء الفرق المشاركة.

المصدر : الجزيرة